هجوم بطائرة مُسيرة يستهدف مطار أربيل في كردستان العراق

هجوم بطائرة مُسيرة يستهدف مطار أربيل في كردستان العراق
من مطار أربيل (أرشيفية - أ ب)

تعرض مطار أربيل الدولي في محافظة كردستان، شمالي العراق، لهجوم صاروخي، مساء الأربعاء، بحسب ما أعلن جهاز مكافحة الإرهاب في الإقليم؛ فيما سمع سكان المدينة انفجارًا قويا في كافة أنحائها.

وأفادت وزارة الداخلية في إقليم كردستان أن الهجوم الصاروخي، نفذ بطائرة مُسيرة، في تصعيد غير مسبوق بنوع السلاح المستخدم في هجمات مماثلة تستهدف العسكريين الأميركيين المتمركزين في المطار.

وقال الجهاز في بيان إنه "تم إطلاق صاروخ باتجاه مطار أربيل". وأعلنت وزارة الداخلية في إقليم كردستان، عن فتح تحقيق فوري في "الحادثة".

وفي أعقاب الهجوم، أغلقت القوات الأمنية كلّ مداخل مطار أربيل، على ما أفاد شهود في المكان، لكن المحافظ أكد استمرار الرحلات الجوية.

ولم تتبن أي جهة بعد الهجوم، وقد سمع دوي انفجار الصاروخ في كل أرجاء مدينة أربيل وفق ما أفاد صحافيون في وكالة "فرانس برس"، فيما قال محافظ أربيل، أوميد خوشناو، بأن الهجوم "لم يسفر عن أضرار مادية أو بشرية".

وفي حين لم تتحدث السلطات في كردستان إلا عن صاروخ واحد استهدف المطار، إلا أن مصدرًا أمنيًا عراقيًا أكّد لوكالة "فرانس برس" أن صواريخ أخرى سقطت في محطيه، إحداها استهدف قوات تركية منتشرة منذ 25 عامًا في عشرات القواعد في كردستان.

وفي وقت سابق الأربعاء، انفجرت قنبلتان عند مرور موكبين لوجستيين عراقيين يقلان معدات عسكرية للتحالف الدولي في محافظتي ذي قار والديوانية في جنوب العراق، بحسب مصادر أمنية.

ويأتي الهجوم بعد حوالي شهرين من هجوم مماثل استهدف مجمعًا عسكريًا في المطار، تتمركز فيه قوات أجنبية تابعة للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، وسقط فيه قتيلان بينهم متعاقد مدني أجنبي يعمل مع التحالف.

من جهته اتهم السياسي الكردي ووزير الخارجية العراقي الأسبق، هوشيار زيباري، في تغريدة "ميليشيا" بأنها خلف الهجوم "الإرهابي بصاروخ وطائرة مُسيرة"، معتبرًا أنها الجهة نفسها التي نفذت هجوم 15 شباط/ فبراير الصاروخي على المطار.

وتبنت حينها مجموعة غير معروفة تعرف بـ"أولياء الدم" الهجوم.

ورحبت المجموعة نفسها، التي تعدّ واجهة لفصائل موالية لإيران في العراق باتت منضوية في أجهزة الدولة الرسمية، بشكل غير مباشر بالتطورات في أربيل، عبر قنوات على تطبيق "تلغرام"

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص