منصور عبّاس اجتمع بحاخام الصهيونية الدينية دروكمان

منصور عبّاس اجتمع بحاخام الصهيونية الدينية دروكمان
(أ ب)

اجتمع رئيس القائمة الموحدة، منصور عبّاس، خلال الأسبوع الماضي، بحاخام تيار الصهيونية الدينية، حاييم دروكمان، بحسب ما ذكرت القناة العامة الإسرائيلية ("كان 11")، مساء اليوم، الإثنين.

وأشارت القناة إلى أن اللقاء عقد بضغوط من رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في محاولة لدفع دروكمان لإصدار فتوى تشرّع لحزب "الصهيونية الدينية" القبول بدعم "الموحدة" بحكومة يمينية برئاسة نتنياهو.

ووفقا للقناة، فإن لقاء عبّاس - دروكمان استمر لأكثر من ساعتين، وجرى بضعوط مارستها الأوساط المحيطة بنتنياهو.

وشددت القناة على أن الطرفين أكدا انعقاد اللقاء، في حين ذكرت أن المقربين من دروكمان قالوا إن "اللقاء عقد قبل أسبوعين".

وعلى الرغم من اللقاء، الذي عقد في بيت دروكمان، رفض الأخير إصدار فتوى تُشرّع القبول بدعم "الموحدة" لحكومة يمينية بمشاركة تياره، إذ أصر حزب "الصهيونية الدينية" على موقفه.

وأعلن حزب "الصهيونية الدينية" الذي يترأسه عضو الكنيست، بتسلئيل سموتريتش، في وقت سابق، اليوم، رسميا، بأنه "لن نقبل بحكومة تستند على القائمة العربية الموحدة وداعمي الإرهاب".

وقال حاخام سموتريتش، دروكمان، إن "موقفنا لم يتغير. ممنوع القبول بحكومة تستند إلى القائمة العربية الموحدة".

وفي الأيام الأخيرة، زاد الليكود وزعيمه نتنياهو من الضغوط الني مارسها على كبار الحاخامات وحزب "الصهيونية الدينية" وزعيمه سموتريتش، بهدف قبولهم دعم "الموحدة" لتشكيل حكومة يمينية.

وكان عبّاس، قد أدان في وقت سابق، الإثنين، عملية إطلاق النار التي وقعت أمس، الأحد، في زعترة قرب مدينة نابلس في الضفة الغربية المحتلة، وأسفرت عن إصابة مستوطنين بجراح خطيرة، وآخر بجراح طفيفة.

وفيما امتنع عن التطرق إلى القضية الفلسطينية على مدار عمله البرلماني، حاجج عبّاس بأنه إدانته للعملية جاءت في إطار إيمانه بـ"التسامح والسلام وبالطرق السلمية للتوصل للحلول السياسية والتعايش"، بحسب ما جاء في بيان صدر عنه.

وفي وقت سايق، رد عباس على توجه القناة 12 الإسرائيلية أنه "كمن صاغ رؤية القائمة العربية الموحدة، رؤية من السلام والأمن المتبادل، شراكة وتسامح بين الشعوب، أعارض بشكل قاطع كل مسّ بالأبرياء وأدعو إلى الحفاظ على حياة الناس ومنح أمل بإمكانية العيش سوية بسلام".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص