رئيس جهاز الموساد في البحرين.. لـ"بحث التطورات الإقليمية"

رئيس جهاز الموساد في البحرين.. لـ"بحث التطورات الإقليمية"
كوهين (رويترز)

وصل رئيس جهاز الموساد، يوسي كوهين، اليوم الخميس، إلى العاصمة البحرينية، المنامة، والتقى عددا من المسؤولين الأمنيين، بحسب ما أعلنت وكالة الأنباء الرسمية البحرينية.

وذكرت الوكالة أنه "كان في استقبال كوهين كل من رئيس جهاز المخابرات البحريني، عادل بن خليفة الفاضل، ورئيس جهاز الأمن الإستراتيجي، أحمد بن عبدالعزيز آل خليفة.

وقالت إن الجانبين ناقشا ما وصفته بـ"آفاق التنسيق والتعاون في سبل دعمها وتعزيزها"، بالإضافة إلى "أبرز المجالات الأمنية والمستجدات والتطورات الإقليمية والمواضيع ذات الاهتمام المشترك".

من جانبها ربطت القناة العامة الإسرائيلية ("كان 11") زيارة كوهين إلى البحرين بالعودة الأميركية المتوقعة للاتفاق النووي الموقع مع إيران عام 2015. واعتبرت أن الزيارة كانت "وداعية" لرئيس الموساد الذي يغادر منصبه نهاية الشهر الجاري.

وقالت القناة الرسمية الإسرائيلية إن الترجيحات تشير إلى أن رئيس الموساد زار عدة دول عربية وخليجية لإجراء مباحثات تلخيصية قبل مغادرته المنصب مطلع حزيران/ يونيو المقبل، بعد 5 أعوام ونصف العام في المنصب.

وكان بايدن قد عقد لقاء، بداية أيار/ مايو الجاري، الرئيس الأميركي، جو بايدن، للتباحث حول العودة الأميركية للعودة إلى الاتفاق النووي.

ونقل موقع "واللا" عن مصدر إسرائيلي رفيع مطّلع على فحوى اللقاء أن بايدن قال لكوهين إنه "سعيد بالاستماع إلى الموقف الإسرائيلي من الموضوع"، لكنّه شدّد على أن الطريق طويلة حتى الوصول إلى اتفاق.

وبحسب "واللا"، استمرّ اجتماع بايدن وكوهين ساعة كاملة، ولم يشارك فيه من إسرائيل سوى كوهين، بينما شارك فيه عن الجانب الأميركي بالإضافة إلى بايدن، مستشار الأمن القومي، جاك ساليفان، ورئيس CIA، بيل برينس.

وأمس، السبت، أفادت صحيفة "يسرائيل هيوم" أن كوهين عرض وجهة النظر الإسرائيلية المعارضة للعودة للاتفاق النووي، وكذلك قائمة مطالب إسرائيليّة لمراجعة للاتفاق النووي مع إيران.

وذكرت الصحيفة أن رئيس الموساد تلقى اتصالا هاتفيا من رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، قبل اللقاء، قدّم نتنياهو خلاله إرشادًا لكوهين بكل ما يتعلق بالمطالب ووجهة النظر الإسرائيلية.

وعقب الاجتماع ببايدن، أطلع كوهين نتنياهو على ما جرى في الاجتماع والرسالة الإسرائيلية التي تم نقلها إلى الإدارة الأميركية.

وسبقت هذا اللقاء سلسلة اجتماعات أجراها وفد أمني إسرائيلي آخر ترأسه رئيس مجلس الأمن القومي، مئير بن شبات، الذي التقى مع نظيره الأميركي، فيما شارك السفير الإسرائيلي لدى واشنطن، غلعاد إردان، في بعض الجلسات والمشاورات الأمنية بين البلدين.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص