حواجز وأعمال تمشيط واسعة في منطقة الناصرة بحثا عن الأسيرين انفيعات وكممجي

حواجز وأعمال تمشيط واسعة في منطقة الناصرة بحثا عن الأسيرين انفيعات وكممجي

قامت قوات معززة من الشرطة الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، بحملة تفتيش واسعة في قرى الرينة والمشهد ويافة الناصرة وإكسال ومنطقة جبل القفزة في مدينة الناصرة، بحثا عن الأسيرين مناضل انفيعات وأيهم كممجي، اللذين شاركا في عملية الفرار من سجن الجلبوع برفقة أربعة أسرى آخرين اعتقلتهم أجهزة الأمن الإسرائيلية نهاية الأسبوع الماضي.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الشرطة اعتقلت شخصين في المناطق الحرشية المحيطة في إكسال، يُعتقد أنهما عاملان من الضفة الغربية المحتلة؛ فيما نصبت الشرطة حواجز في محيط بلدة إكسال الأمر الذي تسبب باختناقات مرورية.

كما انتشرت قوات من الشرطة في محيط البلدات قرى الرينة والمشهد ويافة الناصرة.

وفي وقت سابق اليوم، كثفت قوات الأمن الإسرائيلية عمليات التمشيط في منطقة الجدار الفاصل بمدينة أم الفحم وسالم باتجاه مدينة جنين شمالي الضفة الغربية، فيما جرت عمليات البحث عن أحد الأسيرين في مرج ابن عامر ومنطقة مجيدو.

وتفيد تقديرات الأجهزة الأمن الإسرائيلية، بأن أحد الأسيرين يتواجد حاليا في الضفة الغربية، أما الآخر فما يزال في مناطق الـ48. فيما ذكرت رواية إسرائيلية أخرى أن الأسيرين كممجي وانفيعات تمكنا من الوصول للضفة الغربية ومخيم جنين.

وفي 6 أيلول/ سبتمبر الجاري، فرّ ستة أسرى فلسطينيون من سجن "جلبوع" شديد الحراسة، عبر نفق حفروه من زنزانتهم إلى خارج السجن. وأُعيد اعتقال أربعة منهم الجمعة والسبت الماضيين، فيما تبحث قوات الأمن الإسرائيلية عن مناضل يعقوب انفيعات، وأيهم فؤاد كممجي.

بودكاست عرب 48