غزة: شهيد و14 إصابة بالرصاص في المسير البحري

غزة: شهيد و14 إصابة بالرصاص في المسير البحري
(أ ب أ)

استشهد الشاب محمد أبو عبادة (27) عاما، عصر اليوم الإثنين، بعد إصابته برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال فعاليات المسير البحري الـ14 شمال قطاع غزة.

وقالت وزارة الصحة في قطاع غزة، إن الشاب محمد عبد الحي أبو عبادة (27 عاما)، من سكان مخيم الشاطئ، استشهد برصاص الاحتلال، حيث وصل إلى مجمع الشفاء الطبي مصابا بطلق ناري في صدره".

وبحسب الهلال الأحمر، فقد تم تسجيل 71 إصابة حتى الساعة 17:15، بينها 14 إصابة بالرصاص الحي، و 46 إصابة بالغاز المدمع، و5 إصابات بالشظايا، و 5 إصابات بقنابل الغاز، وإصابة واحدة بالرصاص المطاطي.

وتبين أن الاحتلال استهدف الطواقم الطبية أيضا، حيث أصيب ثلاثة بشكل مباشر، بينهم إصابة بالرصاص الحي، كما أصيب 5 آخرون بشكل غير مباشر جراء الاختناق بالغاز.

يشار إلى أن نحو 15 قاربا انطلقت وهي ترفع أعلام فلسطين في المسير البحري الذي تم استهدافه، وقمع الحشود ممن كانوا على الشاطئ.

وأقدمت زوارق بحرية الاحتلال على إطلاق النار تجاه القوارب المشاركة في المسير البحري، ما اضطرها لتغيير مسارها باتجاه شاطئ بحر القطاع.

ووفقا لشهود عيان، عند ساعات العصر باشرت مجموعات من المواطنين بالتوافد إلى السياج الفاصل للمشاركة في الحراك البحري، حيث انطلقت قوارب كسر الحصار من ميناء غزة، باتجاه منطقة الحدود البحرية الفاصلة شمال القطاع، فيما أطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز تجاه المشاركين في المسير البحري.

وبالتوازي مع انطلاق المسير البحري لوحظ حـركة للآليات العسكرية وزوارق بحرية الاحتلال قبالة شواطئ بحر شمال قطاع غزة قرب موقع "زيكيم".

وردا على ممارسات الاحتلال والقمع للمسيرات السلمية، قالت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار: "نقول للعالم إننا لن نقبل بمقايضة حقوقنا بفتات الحلول الإنسانية".

وقال المتحدث باسم الهيئة، بسام مناصرة، في تصريح صحفي إن: "غزة ما تزال تتحدى الصعاب وتواجه المخاطر وتنتصر لفلسطين، لمواجهة أعتى قوى الشر وتدفع من حياة أبنائها ثمنا لهذه الكرامة والعزة".

وأضاف أن "الهيئة تؤكد في رسالة هذا الحراك أن شعبنا مستمر في حراكه، وكما أجهض اتفاق أوسلو المشؤوم، سيسعى بكل قوى لإجهاض وعد بلفور وصولا لوعد الآخرة وتحرير فلسطين".