الجيش الإسرائيلي: شبهات تسلل من إسرائيل إلى لبنان

الجيش الإسرائيلي: شبهات تسلل من إسرائيل إلى لبنان
النفق السادس وفقًا لادعاءات الجيش الإسرائيلي (أ ب)

قال الجيش الإسرائيلي إنه اكتشف، اليوم الثلاثاء، فجوة في السياج الأمني الحدودي الفاصل عند الحدود اللبنانية، وادعى أن "هناك علامات وأثار تشير إلى إمكانية تسلل شخص ما من إسرائيل إلى لبنان".

وأضاف الجيش الإسرائيلي، في بيان مقتضب، أنه يجري تحقيقًا في هذا الشأن، فيما أكد أن الآثار تشير إلى شبهات حول تسلل شخص ما من المناطق الشمالية إلى الأراضي اللبنانية.

في المقابل، أوردت وسائل إعلام لبنانية نبأ حول تسلل شخص يرتدي الزي العسكري الإسرائيلي، ومعه صندوق، إلى موقع الراهب في بلدة عيتا الشعب الحدودية في جنوب لبنان، نحو الساعة الثالثة والنصف من بعد ظهر اليوم.

ووفقًا للتقارير، فإن الشخص المتسلل رمى الصندوق وأوراقا ثبوتية باللغة العبريّة لدى لقائه أهالي البلدة، ثم فر هاربا، وحتى الساعة لا يزال مختبئًا في الأراضي اللبنانية في منطقة الخرزة فيما تعمل استخبارات الجيش اللبناني على العثور عليه.

في حين، أفادت وسائل إعلام لبنانية أخرى، بأن الشخص الذي دخل إلى لبنان من جهة موقع الراهب، كان باللباس المدني، وقد رمى كيسًا كان معه وفر. ولم تتوفر أي معطيات دقيقة عن هويته بعد. 

يأتي ذلك في أعقاب إعلان الجيش الإسرائيلي، أول أمس، الأحد، أنه اكتشف نفقا سادسا يخترق الحدود من الأراضي اللبنانية، وأنه باكتشاف هذا النفق انتهت عملية "درع شمالي" التي انطلقت في 4 كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

وادعى الجيش أنه "تم عثر ظهر السبت على نفق هجومي آخر حفر من قرية رامية، وهو النفق الثاني الذي يحفر من داخل هذه القرية". كما زعم أنه "لاحظ توقف نشاطات حزب الله تحت الأرض في منطقة السياج الحدودي".

وأضاف أن النفق الأخير المكتشف بعمق 55 مترا ويمتد مئات الأمتار في الأراضي اللبنانية وعشرات الأمتار داخل المناطق الشمالية، ويحتوي على سكة حديدية لنقل المواد والأتربة وأدراجا وكهرباء وإضاءة.

واعتبر الجيش هذا النفق "رئيسيا وتم العمل عليه مدة طويلة.. وأنه لم يكن جاهزا من ناحية "عملياتية"، لكنه كان في المراحل شبه النهائية ليصبح كذلك".

وقال الجيش في بيانه إنه "قام بتفخيخ النفق بحيث يشكل خطرا على حياة كل من يحاول دخوله من الطرف اللبناني". وأضاف أنه باكتشاف هذا النفق يكون قد تم العثور على كافة الأنفاق التي حفرها حزب الله من الأراضي اللبنانية، وبذلك تنتهي عملية "درع شمالي".

وذكر البيان أن الجيش "يرصد حاليا نشاطات لحزب الله لحفر أنفاق جديدة لم تعبر تحت الحدود بعد، وأنه سيواصل عمليات الرصد وإحباط هذه الأنفاق".

وفي 4 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أعلن الجيش الإسرائيلي، انطلاق عملية "درع شمالي" بزعم الكشف عن وتدمير أنفاق يقول إن "حزب الله" اللبناني، يقوم بحفرها أسفل الحدود.

ومنذ ذلك الحين، أعلن الجيش اكتشاف 5 أنفاق، قبل إعلانه عن النفق السادس صباح الأحد.

في المقابل، كلّفت الخارجية اللبنانية مندوبتها لدى الأمم المتحدة بتقديم شكوى ضد تل أبيب إزاء ما قالت إنها "حملة تشنها إسرائيل ضد البلاد".

وفي السياق ذاته، أكدت قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان "يونيفيل"، "وجود أربعة أنفاق بالقرب من الخط الأزرق في شمال إسرائيل".