"سانا": الدفاعات الجوية السورية تتصدى لغارات إسرائيلية

"سانا": الدفاعات الجوية السورية تتصدى لغارات إسرائيلية
(توضيحية)

أفادت وكالة "سانا" السورية، أن الدفاعات الجوية السورية تصدت بعد ظهر اليوم الأحد، لغارات شنها سلاح الجو الإسرائيلي على المنطقة الجنوبية.

بموازاة ذلك، أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أن منظومة القبة الحديدية اعترضت قذيفة صاروخية أطلقت من الأراضي السورية إلى المنطقة الشمالية بالجولان المحتل، وذلك بعد الأنباء التي تحدثت عن اعتراض الدفاعات الجوية السورية لغارات شنها سلاح الجو الإسرائيلي.

وقال المتحدث العسكري: "تم رصد إطلاق قذيفة صاروخية نحو منطقة شمال هضبة الجولان، حيث تم اعتراضها من قبل منظومة القبة الحديدية".

وذكر موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أنه في حال كانت إسرائيل تقف وراء الغارات التي نفذت اليوم في سورية، ستكون أولى الهجمات الإسرائيلية التي تنفذ بسورية منذ تولي رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، مهامه في الأسبوع الماضي، علما أن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، الذي تولى منصب وزير الأمن، يزور تشاد.

وفي هذا السياق ذاته، قال نتنياهو، مساء اليوم الأحد، قبل مغادرته تشاد باتجاه العودة إلى البلاد، إنه "لدينا سياسة ثابتة حول مهاجمة التموضع العسكري الإيراني في سورية، والتي تشمل كل من يحاول إلحاق الأذى بنا، وهذه السياسة لا تتغير عندما أكون في إسرائيل أو عندما أقوم بزيارة تاريخية إلى تشاد، إنها سياسة ثابتة".

روسيا: 4 طائرات إسرائيلية شنت غارات على مطار قرب دمشق

وزعمت وسائل إعلام إسرائيلية، أنه خلال شن الغارات، فإن طائرة مدنية قادمة من إيران قد متوجهة إلى وسرية، حيث عادت أدراجها إلى طهران بسبب الغارات التي نسبت إلى إسرائيل.

كما أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية نقلا عما ذكرته وزارة الدفاع الروسية، أن 4 طائرات حربية شاكت في تنفيذ الغارات التي استهدفت منطقة المطار جنوب شرق دمشق، حيث اعترضت الدفاعات الجوية السورية 7 صواريخ أطلقتها الطائرات الإسرائيلية، وأكدت موسكو بأن الغارات لم تخلف أي إصابات أو خسائر بالأرواح.

ونقلت "سانا" عن مصدر عسكري سوري قوله إن "وسائط دفاع جوية تصدت لعدوان جوي إسرائيلي استهدف المنطقة الجنوبية"، وأوضح المصدر العسكري، أن الدفاعات الجوية منعت من الطيران الحربي الإسرائيلي من النجاح بتدمير أي من المواقع التي كانت مستهدفة.

 من جانبه، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن المنطقة التي استهدفتها غارات إسرائيلية هي منطقة الكسوة جنوب دمشق، لافتا إلى أنها نفس المنطقة التي استهدفت أكثر من مرة من قبل.

وأفاد مراسل "سبوتنيك"، أن الدفاعات الجوية السورية تصدت لغارات بريف محافظة القنيطرة الشمالي جنوب غربي سورية.

ومن ناحيته، قال موقع "النشرة"، إن الغارة الإسرائيلية استهدفت محيط مطار دمشق والمنطقة الجنوبية في المدينة بعدد من الصواريخ.

وأشار الموقع إلى أن عددا من الصواريخ انفجر في الجو، فيما تم حرف أحدها عن مساره. وقد سمع دوي الانفجارات في أطراف دمشق. وأكد أن التصدي لغارات تزامن مع تحليق مكثف للطيران الإسرائيلي في سماء الجولان السوري المحتل.

انفجار قنبلة في محيط دمشق

وفي سياق متصل، قالت وسائل إعلام رسمية إن دوي انفجار سمع قرب طريق سريع على الأطراف الجنوبية للعاصمة السورية دمشق صباح اليوم الأحد. وقال مدير الدفاع المدني في دمشق، آصف حبابة، لرويترز إن الانفجار تسبب فيه فنيون عسكريون كانوا يفجرون قنبلة.

وكان التلفزيون السوري قال في وقت سابق إن "أنباء أولية تتحدث عن عمل إرهابي وسقوط عدة إصابات".

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الانفجار وقع قرب موقع أمني.

غارات روسية توقع ضحايا

إلى ذلك، قتل شخصان وأصيب 9 آخرين في قصف لمقاتلات روسية على مناطق مأهولة بالسكان المدنيين وخطوط الجبهة للمعارضة المسلحة، غربي محافظة إدلب السورية.

وبحسب معلومات حصلت عليها الأناضول من مصادر محلية، فإن مقاتلات روسية نفذت 3 غارات، اليوم الأحد، على قرية خان السبل الواقعة داخل حدود مناطق خفض التصعيد، وقرية بكسريا في ريف جسر الشغور.

ووفق بيان صادر عن مرصد الطائرات التابع للمعارضة، فإن الغارات نفذتها مقاتلات روسية أقلعت من قاعدة حميميم بمحافظة اللاذقية.

وقال مدير فريق الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) باللاذقية، أحمد حاج أسعد، إن مقاتلات روسية نفذت غارات في ساعة متأخرة من ليلة أمس على قرية بكسريا بجسر الشغور.

وأوضح حاج أسعد أن الغارات أدت إلى مقتل مدنيين إثنين وإصابة 9 آخرين، وأن الجرحى تم نقلهم إلى المستشفيات للعلاج.

كما ذكر أن الغارات تسببت في اندلاع حريق بالقرية، وأن فرق الدفاع المدني تمكنت من إخماده.

من جانب آخر واصلت مدفعية النظام السوري قصف بلدات اللطامنة وكفر زيتا شمالي محافظة حماة، وبكسريا والناجية التابعتين لجسر الشغور.