بذريعة التصعيد: نتنياهو يوقف تحويل المنحة القطرية لغزة الأربعاء

بذريعة التصعيد: نتنياهو يوقف تحويل المنحة القطرية لغزة الأربعاء
الانهيار جراء الحصار يطال المستشفيات في غزة (أ ب أ)

قرر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، عدم تحويل المنحة المالية القطرية إلى قطاع غزة غدا، الأربعاء، بذريعة حدوث تصعيد أمني عند السياج المحيط بالقطاع مساء اليوم، الثلاثاء، وأسفر عن سقوط شهيد وأربعة الجرحى الفلسطينيين بنيران مدفعية الاحتلال.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مسؤول سياسي إسرائيلي قوله إن نتنياهو أجرى مداولات مع أجهزة الأمن، في أعقاب التصعيد في قطاع غزة، وقرر عدم تحويل المنحة المالية القطرية إلى القطاع، غدا.

وكان قد أصيب ضابط في جيش الاحتلال بجروح طفيفة خلال مظاهرة فلسطينية في القطاع، وأصيب خلالها الضابط الإسرائيلي بحجارة ألقاها المتظاهرون. وأطلق جيش الاحتلال النار على موقع تابع لحماس في غزة.

وسبق المظاهرات إطلاق نار من القطاع باتجاه قوة تابعة لجيش الاحتلال عند السياج الحدودي، وقام جيش الاحتلال بقصف موقع تابع لحماس بنيران مدفعية، بالقرب من بيت حانون في شمالي القطاع.

وذكرت قناة "كان" التلفزيونية الرسمية أن جيش الاحتلال نصب حواجز عسكرية في منطقة "غلاف غزة" بادعاء التحسب من رد حماس على التصعيد الحاصل.

وقال السفير القطري محمد العمادي، أول من أمس الأحد، إن الدفعة الثالثة من أموال المنحة النقدية القطرية المخصصة لموظفي قطاع غزة المحاصر، ستصل هذا الأسبوع، بعدما حظر الاحتلال الإسرائيلي دخولها لمدة أسبوعين، بزعم الرد على التصعيد الأخير في قطاع غزة المحاصر.

وبدأت قطر في تشرين الثاني/ نوفمبر، برنامجا مدته ستة أشهر بقيمة 150 مليون دولار لتمويل رواتب موظفي الحكومة وشحنات الوقود اللازمة لتوليد الكهرباء هناك، مما يوفر إجراء يخفف الحصار على القطاع. وذلك في محاولة لتيسر الأوضاع وتحقق الاستقرار في غزة.