"الإرباك الليلي" بغزة: إصابة 12 فلسطينيًا وجندي إسرائيلي

"الإرباك الليلي" بغزة: إصابة 12 فلسطينيًا وجندي إسرائيلي
أرشيفية (أ ب أ)

أُصيب مساء اليوم الأحد، جندي إسرائيلي، خلال قمع قوات الاحتلال لفعاليات "الإرباك الليلي" التي انطلقت بالقرب من السياج الأمني شرق جباليا شمال قطاع غزة المحاصر، فيما أُصيب 19 فلسطينيًا، برصاص قوات الاحتلال، إصابة أحدهم حرجة، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

وأطلق جنود الاحتلال القنابل المضيئة والصوتية والغازية، ونيرانهم الحية صوب جموع المواطنين شرق جباليا شمال القطاع، ما أدى لإصابة 19 شابًا بجروح مختلفة، نُقل بعض منهم على إثرها إلى المستشفى الأندونيسي.

ونفت وزارة الصحة الفلسطينية سقوط شهداء خلال المواجهات، حيث أكد المتحدث الرسمي باسم الوزارة، د. أشرف القدرة، في بيان مقتضب، أن الطواقم الطبية في مجمع الشفاء الطبي، لا تزال تجري تدخلاتها الطبية لمصاب في الرأس يبلغ من العمر 23 عامًا وحالته حرجة.

وبحسب القناة 12 الإسرائيلية، فإن جندي إسرائيلي أصيب بشظايا عبوة ناسفة محلية الصنع خلال المواجهات التي اندلعت شمالي القطاع، وأوضحت أن حالته قدرت بالمتوسطة، حيث تلقى الإسعافات الأولية ميدانيًا ونقل لاستكمال العلاج في مستشفى "برازيلاي" في عسقلان.

وأضافت القناة أن المدفعية الإسرائيلية قصفت موقعين للمقاومة الفلسطينية شمالي قطاع غزة، بزعم الرد على تفجير العبوة الناسفة.

وزعم الجيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان صدر عنه، أنه "خلال الاضطرابات العنيفة التي نشأت في شمال قطاع غزة والتي تقام مؤخرًا في ساعات المساء بشكل يومي، أحرق عشرات الفلسطينيين إطارات السيارات وألقوا العبوات الناسفة على جنود جيش الدفاع والسياج الأمني".

وأضاف أنه "قصفت دبابات الجيش موقعيْن تابعين لحماس في شمال قطاع غزة؛ ردا على إصابة جندي نتيجة شظية عبوة ناسفة أُلقيت باتجاهه".

فيما أكد مصدر فلسطيني نقلا عن شهود عيان، بأن المدفعية الإسرائيلية قصفت مرصدين يتبعان "كتائب القسام" شمالي قطاع غزة، دون أن يُبلغ عن وقوع إصابات؛ وحسب المصدر ذاته، استهدف القصف الأول مرصدا شرقي بلدة بيت حانون، فيما استهدف الآخر مرصدا شرقي بلدة جباليا.



"الإرباك الليلي" بغزة: إصابة 12 فلسطينيًا وجندي إسرائيلي