أم الفحم: اتهام محمود جبارين بالتواصل مع حزب الله

أم الفحم: اتهام محمود جبارين بالتواصل مع حزب الله
محمود جبارين في المحكمة

قدمت النيابة العامة إلى المحكمة المركزية في حيفا اليوم، الجمعة، لائحة اتهام ضد الشاب محمود جبارين (36 عاما) من مدينة أم الفحم نسبت إليه "التواصل مع عميل أجنبي، إعطاء معلومات لعدو بنية الإضرار بأمن الدولة، و6 جرائم تتعلّق بالتماثل مع منظمة إرهابية، وقيادة دون ترخيص". 

ويُستدل من لائحة الاتهام أنه "على خلفية تأييد المتهم لحزب الله، وإعجابه بقائد الحزب حسن نصر الله، تواصل المتهم مع اثنين من ناشطي حزب الله، من أجل القيام بأنشطة لصالح حزب الله وأهدافه في حربه النفسية ضد إسرائيل، من خلال تصوير صور ومقاطع فيديو في جميع أنحاء البلاد وإرسالها لحزب الله لنشرها من أجل بث الخوف والقلق لدى المواطنين في البلاد".

وجاء في لائحة الاتهام أنه "منذ صيف 2018 كان المتهم والناشط في حزب الله (مراسل في تلفزيون المنار) يتراسلان عبر تطبيق ‘واتساب’ حيث طلب الأخير من المتهم أن يرسل له صورا ومقاطع فيديو عبر ‘واتساب’ من أماكن مختلفة في إسرائيل، ليتمكن من نشرها عبر حسابه على تطبيق ‘تويتر’ من خلال منشورات ضد إسرائيل، وقال مراسل المنار للمتهم إنه يريد هذه التوثيقات كجزء من الرغبة في التأثير على الإسرائيليين وبث الرعب والخوف بينهم، ونقل رسالة مفادها أن حزب الله لديه القدرة على الوصول إلى أي مكان في إسرائيل، إضافة إلى ذلك نشر المتهم عبر شبكات التواصل الاجتماعي تماثله وتأييده لحزب الله من أجل التواصل معهم".

وقال المحامي الموكل بالدفاع عن المتهم، أحمد خليفة، إن "التهم الموجودة في الملف غير جدية، والنيابة تحاول فرض التهم غير الموجودة على أرض الواقع، فالتواصل مع أشخاص في لبنان أو أي دولة عربية هو تواصل عادي كما نتواصل مع أي من أبناء أمتنا العربية، والتواصل مع مراسل في تلفزيون المنار ليس تواصلا مع عدو، فالقانون لا ينص على أنه تواصل مع عدو، ولهذا الملف بعد سياسي وهم يحاولون تضخيم أبعاده لأننا في مرحلة سياسية حساسة".

 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019