إصابة فلسطيني بنيران الاحتلال بادعاء محاولته طعن جندي

إصابة فلسطيني بنيران الاحتلال بادعاء محاولته طعن جندي
أرشيف

لا تزال سلطات الاحتلال الإسرائيلي وأجهزة أمن السلطة الفلسطينية تفرض تعتيما على هوية الشاب الفلسطيني الذي أصيب بجروح حرجة جراء إطلاق قوات الاحتلال النار عليه عند حاجز زعترة صباح اليوم، السبت، بادعاء محاولته تنفيذ عملية طعن لم يُصب أحد فيها. ونقل موقع "واللا" الإلكتروني عن مصادر في مستشفى بيلينسون في مدينة بيتاح تيكفا، الذي نُقل إليه الشاب الجريح، قولها إنه في حالة حرجة وأن ثمة خطرا على حياته.

وقالت تقارير إسرائيلية إن جنودا في وحدة حرس الحدود، التابعة لقوات الاحتلال، أطلقوا النار على شاب فلسطيني وأصابوه بجروح خطيرة، قرب قرية زعترة جنوبي مدينة نابلس، صباح اليوم السبت، بادعاء أنه حاول تنفيذ عملية طعن.

 

وعُلم أن الشاب من سكان قرية سنيريا، قضاء نابلس. وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال إن الجنود اشتبهوا به وطاردوه، فيما قطع أحد أفراد حرس الحدود الطريق أمامه بواسطة سيارة. وبحسب زعم الاحتلال، فإن الشاب استل سكينا وحاول فتح باب سيارة حرس الحدود، وبعد ذلك أطلق الجنود النار عليه وأصابوه بجروح حرجة، دون تسجيل إصابات في صفوف قوات الاحتلال.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية