حسين سلامي قائدا أعلى للحرس الثوري الإيراني بدلا من جعفري

حسين سلامي قائدا أعلى للحرس الثوري الإيراني بدلا من جعفري
حسين سلامي (أرشيفية - أ ف ب)

 ذكر التلفزيون الرسمي الإيراني، اليوم الأحد، أن المرشد الإيراني الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران، آية الله علي خامنئي، عين العميد حسين سلامي قائدا جديدا للحرس الثوري، وذلك بعد أيام من تصنيف الولايات المتحدة تلك القوة العسكرية منظمة إرهابية.

وأعفى المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيراني، آية الله علي خامنئي، اللواء محمد علي جعفري من منصبه كقائد للحرس الثوري الإيراني، وعين مكانه حسين سلامي، بعد أن رفع رتبته إلى لواء.

وقال خامنئي في بيان صدر عنه أنه "نظرا للضرورة في تغيير المناصب في قيادة حرس الثورة الإسلامية ولخدمة اللواء محمد علي جعفري على مدى السنوات العشر السابقة، فقد تم منحك رتبة لواء وتعينك قائدا لحرس الثورة".

وأضاف أنه "تقديرا لخدمات الجنرال محمد علي جعفري الجليلة على مدى العشر سنوات السابقة ورغبتي بأن تكون حاضرا في ميدان الثقافة والحرب الناعمة فقد منحناك مسؤولية إدارة المجمع الثقافي والاجتماعي بقية الله".

وكان جعفري يتولى قيادة الحرس الثوري منذ سبتمبر/ أيلول 2007.

وصنف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الحرس الثوري منظمة إرهابية في الثامن من نيسان/ أبريل، في خطوة لم يسبق لها مثيل أثارت تنديد إيران. ودخل التصنيف حيز التنفيذ في 15 نيسان/ أبريل الجاري.

وردا على هذه الخطوة، أصدر مجلس الأمن القومي الإيراني قرارا بإدراج القيادة المركزية الأميركية (سنتكوم) المسؤولة عن أنشطة الولايات المتحدة العسكرية في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، في القائمة الإيرانية للمنظمات الإرهابية.

والحرس الثوري مسؤول عن برامج إيران النووية والمتعلقة بالصواريخ الباليستية. وحذرت طهران من أن لديها صواريخ يصل مداها إلى ألفي كيلومتر، مما يضع إسرائيل والقواعد العسكرية الأميركية بالمنطقة في مرمى نيرانها.

وذكر التلفزيون الإيراني أن سلامي، المولود عام 1960، قال في كانون الثاني/ يناير إن إستراتيجية الجمهورية الإسلامية هي محو "الكيان الصهيوني (إسرائيل) من على الخريطة السياسية". ونقلت وسائل إعلام إيرانية عنه قوله "نعلن أنه إذا أقدمت إسرائيل على أي إجراء لشن حرب ضدنا فسيقود ذلك قطعا إلى إبادتها".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية