استشهاد الشاب محمد عبيد برصاص الاحتلال في العيسوية

استشهاد الشاب محمد عبيد برصاص الاحتلال في العيسوية
الشهيد محمد سمير عبيد

استشهد الأسير المحرّر محمد سمير عبيد (20 عاما)، متأثرًا بإصابته برصاص الاحتلال في مواجهات اندلعت إثر قمع الاحتلال لوقفة احتجاجية مساء اليوم، الخميس، في بلدة العيسوية شمالي مدينة القدس المحتلة، بحسب ما أكّدته وزارة الصحة الفلسطينية.

وكان أهالي البلدة قد نظّموا وقفةً احتجاجية مساء اليوم، الخميس، استنكارًا لسياسة العنف والعقاب الجماعيّ الّتي ينتهجها الاحتلال بحقّهم، وضد الاقتحامات اليومية لجيش وشرطة الاحتلال، وللتنديد بإخطارات هدم وإخلاء لأراضي المواطنين في البلدة العيسوية لإقامة حديقة "تلمودية".‎ 

من الوقفة الاحتجاجية اليوم بالعيسوية

واندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلية، في حي عبيد بالبلدة، أطلقت خلالها قوات الاحتلال الرصاص الحي، وبشكل مكثف، ما أدى لإصابة شابين على الأقل، أحدهما استشهد لاحقا (عبيد)، وفق شهود عيان.

جاء ذلك بعد أن أطلقت قوّات الاحتلال النّار على حافلةٍ كانت تقل أطفالًا ونساء في البلدة، ليلة أمس الأربعاء، بحسب مصادر فلسطينية.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية