الاحتلال يفجر مبنى سكنيا بوادي حمص وغوتيريش يطالب بوقف الهدم

الاحتلال يفجر مبنى سكنيا بوادي حمص وغوتيريش يطالب بوقف الهدم

فجرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، الإثنين، مبنى سكنيا يعود إلى محمد إدريس أبو طير.

ويأتي هذا التفجير بعد اقتحام ومحاصرة المبنى، فجر اليوم، تم خلالها زرع المتفجرات بالمبنى.

يشار إلى أن المبنى يتألف من 9 طوابق، بدأ بناؤها قبل نحو 3 سنوات، واضطر لإيقاف العمل فيها بعد قرار المحكمة القاضي بوقف العمل، في محاولة لترخيصه خلال الفترة الماضية حتى صادقت المحكمة الإسرائيلية العليا على قرار هدمها الشهر الماضي.

وكانت قد اعتقلت قوات الاحتلال، صباح اليوم، صاحب البناية، وأفرجت عنه في ساعات المساء، بشرط الإبعاد عن قرية صور باهر ليوم الخميس القادم.

وكان قد شهد حي واد الحمص منذ ساعات فجر اليوم أكبر عملية هدم جماعية في الحي، وصفت " بمجزرة هدم المنازل " تم خلالها هدم 10 منشأة معظمها بنايات سكنية، 4 منها مأهولة بالسكان.

وبتفجير بناية أبو طير، يرتفع عدد البنايات التي هدمتها قوات الاحتلال في الحي منذ الصباح إلى 10، من 16 بناية يشملها قرار الهدم، تضم نحو مئة شقة سكنية.

وفرضت قوات الاحتلال حصارا عسكريا مشددا على المنطقة، واعتدت على المواطنين خلال عمليات إخلائهم بالقوة من منازلهم.

وقوبلت جرائم الهدم في صور باهر بإدانات فلسطينية وعربية ودولية، بضمنها منظمة التحرير الفلسطينية والفصائل والحكومة الفلسطينية، والاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية.

غوتيريش يطالب الاحتلال بوقف الهدم

طالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الإثنين، الاحتلال الإسرائيلي بوقف هدم منازل الفلسطينيين في القدس المحتلة.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، في المقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك.

وتلا المسؤول الأممي بيانا أصدره كل من منسق الأمم المتحدة الشؤون الإنسانية، جيمي ماك جولدريك، ومديرة عمليات الضفة الغربية في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، جوين لويس،  ورئيس مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، جيمس هينان.

ودعا البيان إلى وقف أعمال الهدم الجماعي في حي صور باهر في القدس.

وقال المسؤولون الأمميون، في بيانهم، "نتابع عن كثب التطورات في منطقة صور باهر بالقدس حيث يواجه سبعة عشر فلسطينيا، من بينهم تسعة لاجئين فلسطينيين، خطر النزوح، ويخاطر أكثر من 350 آخرين بفقدان ممتلكاتهم ، بسبب اعتزام السلطات الإسرائيلية هدم 10 مبان، بما في ذلك حوالي 70 شقة ، بسبب قربها من الجدار الفاصل في الضفة الغربية".

وعن ذلك، قال نائب المتحدث الرسمي: "الأمين العام يتفق تماما مع بيان المسؤولين الأمميين في هذا الصدد".

وأشار فرحان حق إلى ما أعلنه المنسق الأممي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" في وقت سابق اليوم.

وأكد أنه "لا توجد أي معونات إنسانية يمكن أن تعوض هؤلاء الذين تهدم بيوتهم عن معاناتهم".

يشار إلى أن قوات الاحتلال تدعي أن البنايات أقيمت بدون ترخيص في منطقة يمنع البناء فيها، لكن السلطة الفلسطينية تؤكد أن أصحاب المنازل حصلوا على رخص بناء من الجهات المختصة (الفلسطينية) باعتبار أن منطقة البناء واقعة تحت المسؤولية المدنية الفلسطينية.

ويقع الجزء الأكبر من بلدة صور باهر، جنوبي القدس، ضمن حدود البلدية الإسرائيلية بالقدس، لكن جزءًا كبيرًا من أراضيها، بما فيها منطقة الهدم، تقع ضمن حدود الضفة الغربية وأراضيها مصنفة (أ) و( ب).

وتخضع المنطقة ( أ) للسيطرة الفلسطينية، والمنطقة (ب) للسيطرة المدنية الفلسطينية والأمنية الإسرائيلية.

والضفة، حسب "اتفاقية أوسلو"، مقسمة إلى ثلاث مناطق، (أ و ب و ج)؛ حيث تخضع المنطقة ( ج) للسيطرة الإسرائيلية.