مسيّرتان من غزة تقتربان من الحدود واعتقال شابٍ اجتازها

مسيّرتان من غزة تقتربان من الحدود واعتقال شابٍ اجتازها
الصورة للتوضيح فقط (أ ب)

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الإثنين، شابًا من قطاع غزّة، اجتاز الحدود، في الوقت الذي أعلنت فيه رصد طائرتين مسيّرتين اقتربتا منها.

وادّعى الاحتلال أن بحوزة الشاب سكّينًا ورصاصتين.

كما ادّعى الاحتلال أن طائرتين مسيّرتين أطلقتا من قطاع غزّة اقتربتا من "منطقة السياج الحدودي" دون الإيضاح إن كانت اجتازتها أم لا.

وأعلن الاحتلال أن المسيّرتين عادتا أدراجهما إلى القطاع، دون استهدافهما.

وفجر الأحد، استشهد شاب فلسطيني، برصاص قوات الاحتلال شمال قطاع غزة المحاصر، بزعم محاولة اجتياز السياج الحدودي الفاصل.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن جيش الاحتلال رصد فلسطينيا خلال "محاولته اجتياز السياج الفاصل شمال بيت حانون شمال قطاع غزة، وقتل في تبادل إطلاق نار".

وقال الجيش الإسرائيلي إن مدفعية الاحتلال أطلقت قذائف عدّة على المواقع الفلسطينية المحيطة، بعد محاولة فلسطيني اجتياز السياج الفاصل في منطقة النصب التذكاري شمال بيت حانون.

وأعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال، في بيان، أن قوات الاحتلال استهدفت فلسطينيا على السياج الفاصل شمال بيت حانون، بعدما أطلق النار على جنود الاحتلال، ما أدى إلى استشهاده.

والسبت، استشهد 4 شبان فلسطينيين من قطاع غزة، بنيران جيش الاحتلال الذي ادعى أنه أحبط "عملية كبيرة" جنوبي القطاع.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال إن أجهزة الرصد عاينت فلسطينيين مسلحين ببنادق كلاشينكوف وقنابل يدوية وقاذفات "آر بي جي" وصلوا السياج الحدودي جنوبي قطاع غزة، وعندها تم استنفار قوات عسكرية إلى المكان.

وجاء أنه عندما عبر أحد المقاومين الفلسطينيين السياج الحدودي، أطلقت قوات الاحتلال النار باتجاههم، ما أدى إلى استشهادهم، في حين لم ترد أية أنباء عن وقوع إصابات في وسط جنود الاحتلال.

ونفى المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، رونين منليس، في بيان لاحق، بشكل قاطع، أن تكون المجموعة من عناصر "الضبط الميداني". وبحسبه، فإن أربعتهم وصلوا بشكل منظم إلى المكان بهدف تنفيذ عملية.