الاحتلال يقصف موقعا غرب مدينة غزة

الاحتلال يقصف موقعا غرب مدينة غزة
جنود إسرائيليون يخمدون نيران اشتعلت في حقول في "غلاف غزة" (أ.ب.)

أفادت مصادر فلسطينية بأن جيش الاحتلال الإسرائيلي، استهدف بعد انتصاف ليل الأربعاء، موقع البحرية "البيدر" التابع لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" غرب مدينة غزة بصاروخ أطلقته طائرة استطلاع. ‎

وفي وقت سابق، ادعى متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، إنه تم رصد إطلاق قذيفة صاروخية مساء الأربعاء، من قطاع غزة، باتجاه مستوطنات "غلاف غزة" وسقطت في مكان مفتوح، دون وقوع إصابات أو أضرار.

ودوت صافرات الإنذار، مساء اليوم الأربعاء، في منطقة ناحل عوز قرب مستوطنة "شاعر هنغيف" الواقعة في محيط قطاع غزة المحاصر، وفق ما أفادت به مصادر صحافية.

وأضاف بيان جيش الاحتلال أن صافرات الإنذار لم تعمل في المستوطنات المحيطة في القطاع، غير أن نظام الإنذار أخطر بسقوط قذيفة قرب السياج الأمني الفاصل شرقي القطاع.

وأشارت المصادر إلى سماع دوي انفجارين في محيط المستوطنة الإسرائيلية، وسط أنباء غير مؤكدة عن سقوط صاروخين في منطقة مفتوحة قرب "شاعر هنيغيف".

ولفتت مصادر صحافية إلى أن حركة المقاومة الإسلامية "حماس" باشرت بإخلاء مواقع الرصد ومواقع عسكرية في مناطق مختلفة على طول القطاع المحاصر، تحسبًا من رد إسرائيلي متوقع.

ولم يصدر أي بيان من قبل الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة عن حادثة إطلاق صواريخ.

يذكر أن الطيران الحربي للاحتلال، شن ليل السبت الماضي، غارات شمال قطاع غزة، كما استهدفت مدفعية الاحتلال مرصدا للمقاومة وقصفت أرضا زراعية شرق بيت لاهيا شمال القطاع، ما أسفر عن ثلاثة أشخاص.

كانت تقديرات سابقة للأجهزة الأمنيّة الإسرائيليّة، قد أشارت إلى أن التهدئة التي توصّلت إليها فصائل المقاومة في قطاع غزّة مع الاحتلال، في أيّار/ مايو الماضي، "غير قابلة للكسر"، وأن العمليات الأخيرة هي "فرديّة"، بحسب ما نقل المراسل العسكري لصحيفة "معاريف"، طال ليف رام.

وتعتقد الأجهزة الأمنيّة الإسرائيليّة، أن رئيس حركة حماس في قطاع غزّة، يحيى السنوار، "المعروف بصقوريّته تجاه إسرائيل... معنيّ في هذه المرحلة بالتوصل إلى تهدئة"، وعلّلت ذلك بأنه "وضع نصب عينيه هدف تحسين الأوضاع الاقتصاديّة في القطاع، وتجنّب مواجهة عسكريّة لا تخدم هدفه، على الأقلّ في هذه المرحلة"، بحسب ليف رام.