النقب: إطلاق سراح معتقلي العراقيب

النقب: إطلاق سراح معتقلي العراقيب

أُطلق سراح عزيز صياح الطوري وسليم محمد وليلى الصانع، مساء اليوم، الثلاثاء، بعد أن كانت الشرطة الإسرائيلية قد اعتقلتهم في وقت سابق اليوم، خلال مداهمتها لقرية العراقيب مسلوبة الاعتراف في منطقة النقب.

ولم  تتضح خلفية الاعتقال حتى الآن سوى تواجد المعتقلين في أرض العراقيب، وذلك في سياق الملاحقة التي يتعرض لها أهالي النقب.

وشهدت قرية العراقيب بالأمس عملية هدم للمرة الـ157 على التوالي، بالإضافة إلى مصادرة خيام الأهالي إلى خارج مسطحها.

وتلاحق السلطات الإسرائيلية سكان العراقيب بشكل يومي، في محاولة لتخويفهم وإجبارهم على الرحيل عن القرية، حيث اعتقلت في الأسبوع الماضي المناضلة الحاجة أم أشرف خلال هدمها للقرية سابقًا واعتقلت الشيخ صياح الطوري ونجله عزيز، كما استدعت العديد من الأطفال والفتية للتحقيق.

يذكر أن السلطات الإسرائيلية تواصل مخططها هدم عشرات القرى العربية مسلوبة الاعتراف بالنقب، وتشريد سكانها، سعيا منها لمصادرة أراضيهم التي تقدر مساحتها بمئات آلاف الدونمات، وذلك ضمن مخطط تهويد النقب، وتواصل هدم مساكن العراقيب في الوقت الذي تواصل السلطات الإسرائيلية بناء 4 بلدات استيطانية جديدة بالنقب.

وقال رئيس اللجنة الشعبية للدفاع عن العراقيب، أحمد خليل أبو مديغم، في حديث لـ"عرب 48"، إن "الشرطة قامت باعتقال 3 أشخاص في حملة بوليسية على العراقيب، وقد جرى اقتيادهم للتحقيق وهناك نية بعرضهم على المحكمة".

وأضاف أن "الهجمة الشرسة ضد العراقيب لا زالت مستمرة، وهناك عمليات مداهمة للشرطة بشكل يومي بهدف المضايقة والهدم والاعتقالات، وهذه محاولات من أجل تخويف وترحيل أهالي العراقيب".

وختم أبو مديغم بالقول إنه "رغم كل محاولات المضايقة الممنهجة ضدنا، إلا أنهم لن ينجحوا في ترحيلنا عن أرض العراقيب".

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"