تونس: سعيد والقروي إلى الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية

تونس: سعيد والقروي إلى الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية
(أ ب)

أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسية، مساء اليوم الثلاثاء، إجراء جولة إعادة لانتخابات تونس الرئاسية بين كل من قيس سعيد ونبيل القروي.

أظهرت النتائج النهائية بعد فرز الأصوات، حصول قيس سعيد على  تأييد 18.4% من أصوات الناخبين، فيما حل نبيل القروي في المركز الثاني وحصد 15.58% من الأصوات.

وأعلن رئيس الهيئة، نبيل بفون، أن كلا من المرشح المُستقل قيس سعيد ومرشح "قلب تونس" نبيل القروي، يتصدران ترتيب نتائج الانتخابات الرئاسية في تونس ويعبران إلى جولة الإعادة.

وتابع بفون خلال مؤتمر صحافي، أن قيس سعيد حصل على نسبة 18.4% من الأصوات، وعددها 620 ألفا و711 صوتا في حين حصل نبيل القروي على نسبة 15.6% من الأصوات وعددها 525 ألفا و517 صوتا.

وحل مرشح حركة النّهضة عبد الفتاح مورو في المرتبة الثالثة، بنسبة 12.88% من الأصوات، وعددها 434 ألفا و530 صوتا، فيما تلاه المرشح المستقل، وزير الدفاع، عبد الكريم الزبيدي، بحصوله على نسبة 10.7% من الأصوات وعددها 361 ألفا و864 صوتا.

وبلغ عدد الناخبين المسجلين ممن أدلوا بأصواتهم بالاقتراع 3 ملايين و460 ألف و480 ناخبا من بين أكثر من 7 ملايين ناخب بسجلات الهيئة.

ووفق بفون، فإنّ "عدم حصول أي مرشح على أكثر من 50% من مجموع الأصوات، يحيلنا إلى تنظيم جولة ثانية من الانتخابات الرّئاسيّة ستيحدد موعدها لاحقا".

ولفت إلى أنه سيتم فتح باب الطعون باليومين التاليين (الأربعاء والخميس) على النتائج المعلنة.

وحسب هيئة الانتِخابات، فإن موعد الجولة الثانية من الانتخابات الرّئاسيّة لن يتجاوز يوم 13 تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

وتابع بفون أنّ عدد الخروقات والتجاوزات، خلال فترتي الحملة الانتخابية والصمت الانتخابي، يفوق 650 مخالفة، أكثر من 140 منها تمت إحالتها إلى النيابة العامة للنظر فيها. مشيرا أنه سيتم لاحقا نشرها من قبل الهيئة.

وبخصوص الوضع القانوني للمرشح نبيل القروي، قال عضو الهيئة، محمد التليلي المنصري، بالمؤتمر نفسه، إن "المرشح باعتباره موقوفا، فهو على ذمة السلطة القضائية، ونحن لا نتدخل في عملها".

وتابع: "في حال فوز القروي في الدورة الثانية، فسنعلن ذلك ونرسل قرار فوزه إلى مجلس نواب الشعب (البرلمان)، وتصبح المسألة بينه (المجلس) وبين السّلطة القضائية، باعتبار أن السلطة التشريعية والمتمثلة في البرلمان هي من تدعو الرئيس لأداء القسم".

اقرأ/ي أيضًا | سعيد والقروي يواصلان تصدر رئاسيات تونس