الرئيس الإسرائيلي سيعلن مساءً عن الشخصية التي سيكلفها بتشكيل الحكومة

الرئيس الإسرائيلي سيعلن مساءً عن الشخصية التي سيكلفها بتشكيل الحكومة
(أ ب)

أعلن الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، أنه يستعد للإعلان مساء اليوم، الأربعاء، عن الشخصية التي سيكلفها بتشكيل الحكومة الإسرائيلية، وذلك خلافا للتقارير التي رجحت إرجاء الإعلان عن صاحب التفويض، لاستنفاد محاولة تشكيل حكومة وحدة.

وفي بيان صدر عن مكتب الرئيس الإسرائيلي، جاء أن ريفلين يستعد للإعلان في تمام الساعة الثامنة من مساء اليوم، عن الشخصية التي سيكلفها بتشكيل الحكومة الإسرائيلية، رغم الفرص المحدودة التي قد يحظى بها أي من المرشحين، بنيامين نتنياهو أو بيني غانتس.

ومن المتوقع أن يوقع ريفلين على كتاب التفويض وتسليمه للمرشح في مكتبه الواقع بمقر إقامته. قبل أن يعقد اجتماع ثنائي.

وتشير التوقعات يتوقع إلى أن ريفلين، يتجه إلى تكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة الجديدة، بحسب التقارير التي أوردتها كل من هيئة البثّ الإسرائيلي (كان) والموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" (واينت).

ومن المقرر أن يستضيف ريفلين، في الساعة السادسة من مساء اليوم، مساء، الأربعاء، نتنياهو وغانتس، في اجتماع هو الثاني خلال 3 أيام، لبحث تشكيل حكومة وحدة.

ولم يصدر عن مكتب الرئيس الإسرائيلي ما يؤكد أن تكليف نتنياهو سيتم فعلا.

وقال الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" إن خطوة ريفلين، قد تصب في "صالح تسريع مفاوضات حكومة الوحدة". فيما قالت هيئة البث إن "الرئيس يتجه لتكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة ربما هذا المساء".

وكانت النتائج النهائية للانتخابات قد أظهرت تفوق "كاحول لافان" برئاسة غانتس بمقعد واحد على حزب"الليكود" برئاسة نتنياهو؛ حيث حصل الأول على 33 مقعدا، فيما حصل الليكود على 32 مقعدا.

ولكن 55 من أعضاء الكنيست، أوصوا الرئيس الإسرائيلي بتكليف نتنياهو بمهمة تشكيل الحكومة مقابل 54 أوصوا بتكليف غانتس بهذه المهمة.

ولا يتوقع أن يتمكن نتنياهو من تشكيل حكومة تحظى بثقة 61 عضوا على الأقل من أعضاء الكنيست، ولكن المهمة ستكون أصعب بكثير على غانتس، بسبب صغر كتلة الوسط مقارنة مع كتلة اليمين.

وكان ريفلين حثّ نتنياهو وغانتس على بحث تشكيل حكومة وحدة، حيث شرع قياديون من الحزبين، الثلاثاء، بالمفاوضات، وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنه يتم بحث التناوب على رئاسة الحكومة بين نتنياهو وغانتس، ولكن كلاهما يريد أن يكون الأول في هذا التناوب.

وطبقا للقانون، فإنه يتم منح المكلف بتشكيل الحكومة مهلة 28 يوما يمكن تمديدها لمدة 14 يوما أخرى بموافقة من الرئيس الإسرائيلي، ولكن في حال أخفق فإنه يتم منح مرشح آخر فترة 28 يوما لتشكيل حكومة.

وتعود بعدها الأطراف إلى الكنيست في حال فشل المكلف الثاني، وذلك من أجل القرار بتكليف شخصية ثالثة بتشكيل الحكومة أو الذهاب إلى انتخابات.

 

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ