مصر: الأمن يعتقل الناشط الشبابي علاء عبد الفتاح

مصر: الأمن يعتقل الناشط الشبابي علاء عبد الفتاح
علاء عبد الفتاح (أ ف ب)

اعتقل الأمن المصري، فجر اليوم، الأحد، الناشط المعروف علاء عبد الفتاح، أثناء خروجه من أحد أقسام الشرطة.

وقالت شقيقة علاء، الناشطة منى سيف، في حسابها على تويتر، إنّ علاء ينتظر أن يُعرض على نيابة أمن الدولة؛ وإن اعتقاله جاء بعد خروجه من قسم شرطة الدقّي، حيث يخضع للمراقبة الليلية منذ الإفراج عنه بشروط مقيّدة، بعد اعتقاله لخمس سنوات.

وأضافت منى أن قوات الأمن منعت والدتهما من الاقتراب من مركز الشرطة واستقباله، ما يعني أن أفراد الشرطة "تعمّدوا تضليلها حتى لا ترى علاء وهم يخضع للاعتقال".

وعلاء عبد الفتاح، هو أحد الناشطين الذين سطع نجمهم في ثورة "25 يناير" عام 2011، وتم حبسه بعد انقلاب عبد الفتاح السيسي على الحكومة المنتخبة ديمقراطيا، وإخضاع البلاد لحكم عسكري واستبدادي آخر، واشتهر عبد الفتاح بتهريب مقالاته إلى الصحف خارج السجن، والتي رصد فيها إيجابيات وأخطاء ممارسة الناشطين إبان الثورة.

وخلال الأسبوع الماضي، شنّت السلطات المصريّة حملة اعتقالات واسعة، ضد آلاف الناشطين والسياسيين، خشية من تظاهرات دعت إلى إسقاط الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي.

ومن بين المعتقلين: أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة، حسن نافعة، والمتحدث باسم حملة رئيس أركان الجيش المصري الأسبق، سامي عنان، الانتخابيّة، حازم حسني، بالإضافة إلى رئيس حزب "الدستور"، خالد داوود.

وشبّه صحافيّون مصريّون الاعتقالات بتلك التي نفّذها الرئيس المصري الأسبق، أنور السادات، في 3 أيلول/ سبتمبر عام 1981، وعرفت باسم "اعتقالات سبتمبر"، قبل اغتياله بشهر، ضمن الاحتجاجات على اتفاقيات "كامب ديفيد".

وشهدت محافظات القاهرة الكبرى إجراءات أمنية غير مسبوقة، لا سيما في محيط ميدان التحرير، إذ انتشرت العشرات من مدرعات الأمن المركزي على مداخل الميدان، خصوصاً من ناحية شارع طلعت حرب، إضافة إلى عديد من التمركزات الأمنية لتأمين المتحف المصري، وميدان عبد المنعم رياض، ومبنى اتحاد الإذاعة والتليفزيون "ماسبيرو".

كما شهدت نقابتا المحامين والصحافيين في القاهرة إجراءات أمنية مشددة، من خلال نشر كثير من المدرعات في محيط كل نقابة، الأمر الذي تسبب في حالة من الازدحام المروري بكافة شوارع وسط القاهرة، وشعور الأهالي بسخط عام إزاء التشديدات الأمنية.