ترامب: أتمنى النجاح لمن يساعد الأكراد.. لندع الأسد يواجه تركيا

ترامب: أتمنى النجاح لمن يساعد الأكراد.. لندع الأسد يواجه تركيا
(أ ب)

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مساء اليوم الإثنين، إنه يتمنى النجاح لسورية في حماية الأكراد، أما القوات الأميركية فهي على بعد 7 آلاف ميل، مضيفا أن واشنطن تنوي فرض عقوبات اقتصادية على مسؤولين أتراك سابقين وحاليين.

وقال ترامب في سلسلة تغريدات على تويتر "دعوا (الرئيس السوري بشار) الأسد يحمي الأكراد، ويحارب تركيا لأجل أراضيهم".

وأضاف "قلت لجنرالاتنا، لماذا يجب أن نحارب من أجل سورية والأسد لحماية أراضي أعدائنا؟".

وكتب أيضا أنه بعد إلحاق الهزيمة بنسبة مائة بالمائة بدولة الخلافة التي أقامها تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، قام بسحب القوات الأميركية من سورية.

وبحسبه، فإن لا مشكله لديه فيمن يريد مساعدة سورية، سواء كانت روسيا أو الصين أو حتى نابليون بونابرت، مضيفا أن كل من يريد المساعدة هو جيد بالنسبة له، أما هو فإنه يفضل التركيز على الحدود الجنوبية.

وادعى أيضا أن البعض يريد من الولايات المتحدة أن تحمي حدود سورية التي تبعد 7 آلاف ميل ويرأسها "عدونا بشار الأسد"، مضيفا أنه "يتمنى" النجاح لمن يريد مساعدة سورية في حماية الأكراد، باعتبار أن "سورية والجهة التي ستختارها للمساعدة أيا كانت ترغب بطبيعة الحال" بذلك.

كما كتب أنه "لا اعتراض لديه على حماية الرئيس السوري للأكراد من الهجوم التركي".

فرض عقوبات على مسؤولين أتراك سابقين وحاليين

وقال ترامب أيضا إنه ينوي فرض عقوبات على مسؤولين أتراك، سابقين وحاليين، وبذلك بسبب العملية العسكرية التركية في شمالي شرقي سورية.

وجاء أنه ينوي فرض عقوبات على المسؤولين الأتراك بسبب ما وصفه "عمليات تركيا المزعزعة للاستقرار في سورية".

وأضاف، في تغريدات على تويتر، أن الهجوم العسكري التركي يعرض المدنيين للخطر، ويهدد السلام والأمن والاستقرار في المنطقة.

وفي الوقت نفسه، طالب ترامب تركيا بضمان حماية المدنيين، بمن فيهم الأقليات الدينية والعرقية.

وبحسبه، فإن واشنطن تنوي فرض عقوبات اقتصادية على من يسهلون أو يمولون "حدوث الأعمال الشنيعة في سورية".