ترامب: البغدادي فجر نفسه بعدما حُشر في نفق

ترامب: البغدادي فجر نفسه بعدما حُشر في نفق
(أ ب)

أكد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اليوم الأحد، مقتل زعيم تنظيم "داعش"، أبو بكر البغدادي، في عملية عسكرية أميركية مساء أمس الأحد؛ فيما أعلنت وزارة الدفاع العراقية أن جهاز المخابرات التابع للجيش العراقي "حدد موقع البغدادي بدقة وأبلغ به الولايات المتحدة".

وقال ترامب في مؤتمر صحافي في البيت الأبيض، إن الولايات المتحدة قدمت "'أعظم' زعيم إرهابي في العالم إلى العدالة. لقد قُتل أبو بكر البغدادي".

وزعم ترامب أن البغدادي مات وهو "يبكي ويصرخ"، بعد الهروب إلى نفق مُغلق.

وأضاف إن للبغدادي 11 طفلا "نُقلوا خارج المنزل وهم غير مصابين، لكن البغدادي أخذ معه ثلاثة من أطفاله الصغار أثناء محاولته الهرب إلى أسفل النفق. أشعل بعد ذلك سترة ناسفة وقتل أطفاله الثلاثة أيضا".

وقال إن البغدادي "كان رجلا مريضا ومنحرفا.. وكان شرسا وعنيفا ومات بطريقة شريرة وعنيفة".

وأوضح الرئيس الأميركي، إنه "تم التعرف على جثة زعيم تنظيم ‘داعش‘ من خلال اختبار الحمض النووي أجري بعد خمسة عشر دقيقة من وفاته".

وأضاف ترامب أن اختبار الحمض النووي قد أجري في مكان العملية. وأشار الرئيس الأميركي كذلك إلى أن "خلفاء البغدادي هم في مرمى القوات الأميركية".

وأوضح ترامب أن 8 طائرات أميركية قامت بعمل إنزال على منزل كان البغدادي بداخله، مشددا على أنه "حصلنا على وثائق حساسة بعد مقتل البغدادي".

وأشار ترامب إلى أن بلاده نسقت عملية قتل البغدادي مع تركيا وروسيا، معربا عن شكره لهاتين الدولتين. وأوضح أن تركيا كانت تعلم إلى أين نتجه، ولم يحدث أي مشاكل، وقد ساعدونا كثيرا، على حد قوله.

وأضاف أن "الروس فتحوا لنا المجال الجوي أثناء عملية قتل البغدادي وعلى الأرض لم يكن هناك سوى القوات الأميركية"

وشكر ترامب روسيا وتركيا، والنظام السوري، والعراق، والأكراد السوريين لـ"الدعم العيني الذي تمكنوا من تقديمه لنا"، كما شكل "مختصي المخابرات العظماء" والجيش الأميركي.

وتابع ترامب "لقد عاملتنا روسيا معاملة عظيمة.. كان العراق ممتازا. كان لدينا تعاون كبير حقا"، وأضاف: "مات الكلب، مات كالجبان. أصبح العالم الآن مكان أكثر أمانًا". وأوضح ترامب أن الولايات المتحدة كانت تتبع البغدادي منذ عدّة أسابيع.

وادعى أن القوات الأميركية قتلت العديد من مقاتلي التنظيم وأن العدد الدقيق سيتم تأكيده في الأيام المقبلة، موضحا أن الولايات المتحدة لم تفقد أي عنصر في العملية العسكرية، فيما لفت إلى أنه تسنى له مشاهدة معظم العملية.

الدفاع العراقية: استخباراتنا هي من حددت موقع البغدادي بدقة

وأعلنت وزارة الدفاع العراقية، أن استخباراتهم هي من حددت موقع زعيم تنظيم "داعش"، ما جعل الأخير هدفا لعملية عسكرية أميركية أدت لمقتله.

وقالت خلية الإعلام الأمني التابعة للوزارة، في بيان صدر عنها، إنه "بعد متابعة مستمرة وتشكيل فريق عمل مختص وعلى مدار سنة كاملة، تمكن جهاز المخابرات الوطني العراقي وفقا لمعلومات دقيقة من تحديد الوكر (المكان) الذي يختبئ فيه رأس داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي ومن معه في محافظة إدلب" شمال غربي سورية.

وأضافت أنه على إثر ذلك نفذت قوة أميركية بالتنسيق مع جهاز المخابرات العراقي عملية عسكرية أدت إلى مقتل البغدادي.

بدروه، هنأ رئيس الحكومة الإسرائيلية المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، الرئيس الأميركي، على اغتيال زعيم تنظيم "داعش"، الذي وصفه بـ"الإنجاز الرائع".

وأضاف نتنياهو في بيان مقتضب صدر عن مكتبه أنه "هذا يعكس تصميمنا المشترك، الذي يجمعنا مع الولايات المتحدة وجميع الدول الحرة لمحاربة المنظمات الإرهابية والدول الإرهابية. يعد الإنجاز علامة فارقة".  وحذّر نتنياهو من أن "الحملة ضد التنظيم الإرهابي ما زالت مستمرة".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"