الجيش الإسرائيلي: اعتراض طائرة مُسيرة حلّقت فوق غزة

الجيش الإسرائيلي: اعتراض طائرة مُسيرة حلّقت فوق غزة
(أرشيفية - أ ب أ)

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الثلاثاء، أن طائرات حربية تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، اعترضت طائرة مُسيّرة حلّقت على ارتفاع "استثنائي" فوق قطاع غزة المحاصر.

وجاء في بيان مقتضب صدر عن جيش الاحتلال الإسرائيلي، أنه "تم رصد طائرة من دون طيار حلّفت على ارتفاع ‘استثنائي‘ فوق قطاع غزة".

وأضاف البيان أن "طائرات مقاتلة تابعة للجيش أطلقت باتجاه الهدف وتم اعتراضه"، وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن الطائرة سقطت داخل القطاع.

ولاحقًا، ذكر الجيش، في بيان أنه "رصدنا قبل قليل إطلاق طائرة من دون طيار من قطاع غزة على ارتفاع 12 ألف قدم (نحو 4 كيلومترات) حيث قامت مقاتلات حربية باعتراضها".

وأضاف أنه يعتقد أن حركة "حماس"، التي تحكم القطاع، "لن تتوانى عن مواصلة أعمال جوية كهذه".

وذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" (واينت)، أنه تم إغلاق المجال الجوي في مسافة يقدر نصف قطرها بـ6 كيلومترات فوق قطاع غزة أمام الرحلات الجوية التي قد تكون "معرضة لإطلاق النار".

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أو ذراعها المسلح "كتائب عز الدين القسام" على مزاعم الاحتلال.

وعلى فترات متباعدة يعلن الجيش الإسرائيلي عن إسقاط طائرات مُسيرة من دون طيار تابعة لفصائل المقاومة الفلسطينية ومن أبرزها حركة "حماس"، يتم إطلاقها من قطاع غزة.

وفي مايو/ أيار الماضي، أعلنت سرايا القدس، الجناح المسلّح لحركة "الجهاد الإسلامي"، أنها استهدفت آلية عسكرية إسرائيلية قرب حدود غزة، بواسطة طائرة مسيرة من دون طيار.

وبثت سرايا القدس، على موقعها الرسمي، مقطع فيديو يوثق عملية استهداف آلية عسكرية، بواسطة ما قالت إنه "طائرة مُسيّرة".

وفي العام 2014، أعلنت كتائب عز الدين القسام، الذراع المسلح لحركة "حماس"، لأول مرة رسميا، عن تمكن مهندسيها من تصنيع طائرات من دون طيار، وإنتاج 3 نماذج منها، لتنفيذ مهام خاصة في الأراضي المحتلة.

وأوضحت "القسام"، حينها، أنها أنتجت من هذه الطائرات ثلاثة نماذج هي: "طائرة A1A" ذات مهام استطلاعية وتجسسية، و"طائرة A1B" وهي تحمل صواريخ ذات مهام هجومية، و"طائرة A1C" وهي ذات مهام "هجومية انتحارية".