"رويترز": المكسيك منحت حق اللجوء للرئيس البوليفي المستقيل إيفو موراليس

"رويترز": المكسيك منحت حق اللجوء للرئيس البوليفي المستقيل إيفو موراليس

أوردت قناة "الجزيرة"، قبيل منتصف ليل الإثنين الثلاثاء، نبأ نقلته عن وكالة "رويترز"، مفاده أن "السلطات المكسيكية تقول إنها منحت حق اللجوء"، للرئيس البوليفي المستقيل، إيفو موراليس، علما يأن وزير الخارجية المكسيكي كان قد عرض اللجوء فعلا على موراليس، في وقت سابق، الإثنين.

وقال وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرارد، الإثنين، إن حكومة المكسيك تعتبر استقالة رئيس بوليفيا انقلابا، لأن الجيش البوليفي انتهك الدستور بالضغط عليه لتقديمها.

وأضاف إبرارد للصحافيين في مؤتمر صحافي معتاد للحكومة "إنه انقلاب لأن الجيش طلب استقالة الرئيس ويمثل ذلك انتهاكا للنظام الدستوري للبلاد".

وجاءت تصريحات الوزير المكسيكي بعد أن قال موراليس، اليساري الذي كان يحكم بوليفيا منذ عام 2006، يوم الأحد، إنه سيستقيل تحت ضغط، بسبب انتخابات متنازع على نتائجها أُجريت الشهر الماضي.

وقال إبرارد، وإلى جانبه الرئيس المكسيكي اليساري المخضرم أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، إن المكسيك لن تقبل حكومة ذات "طابع عسكري" في بوليفيا.

وأضاف أن المكسيك ستستمر في الاعتراف بموراليس رئيسا شرعيا لبوليفيا حتى انتهاء فترة ولايته في كانون الثاني/ يناير 2020.

وقال إبرارد إنه يتعين حل الخلاف بوسائل سلمية وديمقراطية، واصفا الأحداث في بوليفيا بأنها "خطوة إلى الوراء للمنطقة بأكملها"، وداعيا لاجتماع منظمة الدول الأميركية والتعبير عن رأيها في الأمر.

وقبل تقديم استقالته، أشادت المكسيك بقرار موراليس بخصوص الدعوة لإجراء انتخابات جديدة في بوليفيا. وقالت المكسيك لاحقا إنها ستمنحه حق اللجوء إذا طلب ذلك. وأوضح إبرارد أن بلاده لم تتلق حتى الآن ردا من موراليس.

وما إن انتهى إبرارد من تصريحاته، أكد الرئيس لوبيز أوبرادور، اتفاقه مع ما قاله وزير الخارجية بشأن بوليفيا، وأشاد بموراليس لاختياره الاستقالة من منصبه بدلا من تعريض أرواح مواطني بلاده للخطر.