إطلاق رشقة صاروخية على "غلاف غزة"

إطلاق رشقة صاروخية على "غلاف غزة"
(أ ب)

قال الجيش الإسرائيلي إنه رصد إطلاق رشقة صاروخية من خمس قذائف صاروخية، من قطاع غزة باتجاه جنوب البلاد، صباح اليوم، الخميس، فيما ذكر أن منظومة "القبة الحديدية"، اعترضت اثنتين منها؛ على الرغم من الإعلان عن وقف إطلاق النار.

وأعقبت الرشقة الصاروخية، دوي صفارات الإنذار في المستوطنات الإسرائيلية الواقعة في محيط قطاع غزة، صباح اليوم، شملت مناطق المجلس الاستيطاني"إشكول" و"سدوت هنيغيف"، و"نتيفوت". 

فيما أفاد الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، بإصابة امرأة بالهلع من جراء سقوط قذيفة في "نتيفوت". 

وبحسب المحلل العسكري في موقع "يديعوت أحرونوت" الإلكتروني، رون بن يشاي، فإن تقديرات الجيش الإسرائيلي تشير إلى أن الإطلاق تم بواسطة ناشطين من حركة "الجهاد الإسلامي" غير راضين عن نتائج الجولة الأخيرة.

وأضاف بن يشاي أن "الجيش الإسرائيلي لا ترى ذلك حدثًا مهمًا، وتعتبره من ‘حيز الكبح‘ الذي يرافق كل جولة"، وأضاف أن "الجيش أبقى على تعليمان قيادة الجبهة الداخلية في منطقة غلاف غزة، بانتظار معرفة مدى تطور الأحداث".

يأتي ذلك على الرغم من الإعلان عن وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي الفلسطيني، تم التوصل إليه بوساطة مصرية وأممية، بدأ في تمام الساعة الخامسة والنصف، فجر اليوم.

ودخل اتفاق هش للتهدئة حيز التنفيذ فجر الخميس في قطاع غزة بعد يومين من جولة تصعيدية بين إسرائيل وحركة "الجهاد الإسلامي" وفصائل فلسطينية أخرى، أسفرت عن استشهاد 34 فلسطينيا وجرح أكثر من مئة آخرين.

وأكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، هيداي زيلبرمان، صباح اليوم الخميس، دخول وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة الجهاد الإسلامي الفلسطيني، فيما اعتبر وزير الأمن الإسرائيلي، نفتالي بينيت، أن العدوان على غزة في اليومين الماضيين، الذي أطلق الجيش عليه اسم "حزام أسود"، وضع "قواعد لعبة جديدة وواضحة، والجيش الإسرائيلي سيعمل بحرية كاملة ودون أي قيود".

واندلعت الجولة الأخيرة بعد اغتيال إسرائيل فجر الثلاثاء القيادي العسكري البارز في حركة الجهاد الإسلامي بهاء أبو العطا، وشن الطيران الإسرائيلي عشرات الغارات الجوية التي استهدفت مواقع لفصائل المقاومة، فيما أطلقت سرايا القدس، الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، رشقات صاروخية تجاه المستوطنات الإسرائيلية المحيطة.