توقيع اتفاق "المرحلة الأولى" بين واشنطن وبكين

توقيع اتفاق "المرحلة الأولى" بين واشنطن وبكين
(أ ب)

وقع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ونائب رئيس مجلس الدولة الصيني، اليوم الأربعاء، اتفاق المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري الذي سينهي الحرب التجارية بين البلدين.

وأشاد ترامب بالاتفاق التجاري الذي وصفه بـ"التاريخي" بين الولايات المتحدة والصين وذلك قبيل توقيع هذه الوثيقة مع كبير المفاوضين الصينيين ليو هي.

وقال ترامب "نشهد اليوم مرحلة تاريخية، مرحلة لم يسبق أن بلغناها مع الصين نحو اتفاق تجاري منصف ومتبادل بين الولايات المتحدة والصين".

وشدد ترامب على أنه سيبقي الرسوم الجمركية التي فرضها على الصين خلال الحرب التجارية المستمرة منذ عام 2018، إلا أن توافق الصين على المرحلة الثانية من الاتفاق، مضيفا أن كبير المفاوضين الصينيين كان "صعبا" في المفاوضات.

كبير المفاوضين الصينيين ليو هي (أ ب)

وأشار إلى أن البلدين سيخوضان بالمفاوضات حول اتفاق المرحلة الثانية فور بدء العمل باتفاق المرحلة الأولى.

وأكد الرئيس الأميركي في هذا السياق: "نحن نحتاج للتعريفات"، أي الاستمرار بفرض الرسوم الجمركية على ما قيمته مئات مليارات الدولارات من الواردات الصينية إلى الولايات المتحدة، لافتا إلى أنه من دون وجود هذه التعريفات، لن يكون بحوزة بلاده أي "أوراق" ضغط.

وأضاف ترامب أن الصين وافقت على "توسيع عملاق" للمنتوجات التي تشتريها من الولايات المتحدة، حيث أنها ستشتري "أكثر بكثير مما قيمته 200 مليار دولار" خلال العامين المُقبلين.

وقال إن ذلك سيشمل منتجات زراعية بأكثر من 50 مليار دولار، وصناعية بأكثر من 75 مليار دولار، ومنتجات طاقة بما يفوق 50 مليار دولار، سنويا.

واعتبر ترامب هذا الاتفاق بمثابة أكبر "صفقة (تجارية) غير مسبوقة".

وأكد ترامب أيضا أنه يعتزم التوجه قريبا إلى الصين.

ومن جانبه، قال ليو إن الاتفاق الجديد "مفيد للطرفين"، ويتوافق مع قواعد التجارة العالمية، مؤكدا أن بلاده ستحترم بنوده.

وقال إن الصين ستستورد ما قيمته 40 مليار دولار من السلع الزراعية الأميركية سنويا، على الأقل، أي أقل بـ10 مليارات مما أعلنه ترامب.

وأشارت صحيفة "ذي غارديان" البريطانية، إلى أن هذا الاتفاق ليس شاملا، ولا يُنهي الحرب التجارية بشكل كامل رغم تضخيمه من قبل ترامب.