الأمم المتحدة: احتمال ضلوع بن سلمان باختراق هاتف مؤسس "أمازون" بتقنية إسرائيلية

الأمم المتحدة: احتمال ضلوع بن سلمان باختراق هاتف مؤسس "أمازون" بتقنية إسرائيلية
(أ ب)

أكد خبيران في الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، أن لديهما معلومات تشير إلى "احتمال ضلوع" ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في اختراق هاتف الرئيس التنفيذي لشركة "أمازون"، جيف بيزوس، في عام 2018.

وفي بيان مشترك صدر عن مقررة الأمم المتحدة الخاصة بالإعدام خارج نطاق القضاء، أنييس كالامار، ومقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحرية التعبير، ديفيد كاي، جاء أن تلك المزاعم "تتطلب تحقيقا فوريا من الولايات المتحدة وغيرها من السلطات المعنية".

وأضاف البيان أن "توقيت قرصنة هاتف بيزوس يدعم إجراء تحقيق عن مزاعم بأن بن سلمان أمر أو حرض على قتل الصحافي جمال خاشقجي"، ولفت البيان إلى أنه "بينما كان مفترضا أن تحقق السعودية في مقتل خاشقجي كانت تستهدف سرا وعلانية جيف بيزوس".

جيف بيزوس (أ ب)

وشدد البيان على أن "التقرير بشأن اختراق هاتف بيزوس عبر رسالة من ولي العهد السعودي يحظى بثقة متوسطة إلى عالية"، وأضاف "معلوماتنا تشير لاحتمال تورط بن سلمان بمراقبة بيزوس للتأثير على واشنطن بوست بشأن السعودية".

وأوضح البيان أن "ولي العهد السعودي وجيف بيزوس تبادلا أرقام هاتفيهما قبل شهر من قرصنة هاتف بيزوس في أيار/ مايو 2018".

وشدد على أن "الأدلة التي تؤكد استهداف ولي العهد السعودي لمعارضيه تعزز اتهامه باختراق هاتف بيزوس"، معتبرًا أن "الادعاء المتعلق باختراق هاتف بيزوس يتفق مع الدور البارز لبن سلمان في قيادة حملة ضد معارضيه".

ولفتا المقرران الأمميان إلى أن تطبيق تجسس إسرائيلي ربما استخدم لاختراق هاتف بيزوس.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة