بيت حنينا: عمليات بحث واسعة عن طفل

بيت حنينا: عمليات بحث واسعة عن طفل

تجري الشرطة الإسرائيلية بمساعدة الأهالي عمليات بحث واسعة عن الطفل قيس أبو رميلة الذي اختفى منذ الساعة الرابعة عصرًا، في بلدة بيت حنينا الواقعة شمالي مدينة القدس المحتلة.

وتتعزز شبهات لدى أسرة أبو رميلة أن الطفل قيس تعرض لعملية اختطاف. حيث أظهر شريط مصوّر التقطته كاميرا مراقبة، توجه أحد الأشخاص الغرباء إلى الطفل قيس واصطحابه معه.

ويشارك المئات من الأهالي في عمليات البحث التي انطلقت مساء اليوم. وفي بيان صدر عنها، قالت الشرطة الإسرائيلية إن "قوات كبيرة من الشرطة سارعت إلى المكان وشرعت بعمليات مسح وتمشيط للعثور على الطفل المفقود".

وفي تصريحات لوسائل الإعلام، قال قريب الطفل قيس، إن "الطفل خرج لشراء بعض الأغراض وفقدناه"، وأضاف أن "كاميرات المراقبة قرب المنزل أظهرت شخصا غريبا يأخذ قيس. الكاميرات توثق عملية الخطف".

وأوضحت مصادر محلية أن عائلة أبو رميلة ليست متورطة بأي خلافات مع أي طرف.

وبحسب الشرطة، فإن الطفل قيس معرض للخطر، وطالبت أي شخص يتعرف عليه أو لديه معلومات حول اختفاء الطفل قيس، بالتوجه أو الاتصال لمركز الشرطة.

واتجه العشرات من الشبان لإجراء عمليات بحث عن الطفل في منطقة النبي يعقوب بالقدس المحتلة فيما حاول عناصر الشرطة صدهم ومنعهم من التقدم.

واندلعت مواجهات بين الشبان المقدسيين وعناصر وحدة "حرس الحدود" التابعة لشرطة الاحتلال الإسرائيلي، التي قمعت تجمهر الشبان الذين بحثوا عن الطفل المفقود في حي النبي يعقوب، بزعم إلقاء الحجارة على عناصر الشرطة.

وأفادت جمعية "الهلال الأحمر" الفلسطيني أن طواقمها تعاملت مع 12 إصابة خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في محيط بيت حنينا في القدس المحتلة.



بيت حنينا: عمليات بحث واسعة عن طفل