بوتين يعفو عن السجينة الإسرائيلية

بوتين يعفو عن السجينة الإسرائيلية
نعاما يسسخار في السجن الروسي (أ ب)

عفى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، عن المواطنة الإسرائيلية ناعما يسسخار، التي حكم عليها بالسجن الفعلي مدة سبع سنوات ونصف، بتهمة تهريب المخدرات.

ومن المتوقع أن يتم إطلاق سراح يسسخار غدا صباحا، لتعود إلى إسرائيل برفقة رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، المنتظر أن يصل في وقت لاحق اليوم إلى العاصمة الروسية، موسكو.

ووافقت لجنة العفو في روسيا، الأول من أمس، الإثنين، على طلب الإفراج عن المعتقلة الإسرائيلية ونقل الملف للرئيس بوتين للمصادقة النهائية، وذلك في أعقاب تلبية الحكومة الإسرائيلية لمطالب موسكو المتعلقة بتسوية عقارات لصالح ملكية الكنيسة الروسية في القدس المحتلة.

وبحسب القناة 12 الإسرائيلية، كتب بوتين في قراره :"بناءً على المبادئ الإنسانية، قررت العفو عن نعما يسسخار، المولودة في عام 1993، وأُدينت في 11 أكتوبر 2019، في محكمة بمدينة خيمكي بمحافظة موسكو. أنا أعفيها من متابعة تنفيذ عقوبتها. يعتبر الأمر نافذ المفعول من تاريخ توقيعه"

وفي هذا السياق، صرّح وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، بأن "كأي مواطن إسرائيلي مسرور بفرحة عائلة يسسخار لعودة ناعما إلى المنزل". وأضاف "أهنئ رئيس الحكومة، نتنياهو، على جهوده الحثيثة لإعادة يسسخار، مستغلاً علاقاته الوثيقة بالرئيس الروسي بوتين والعلاقات الطيبة بين البلدين".

ومن المقرر أن يتوجه نتنياهو، من واشنطن إلى موسكو مباشرة. وسيمكث في موسكو يوما واحدا، سيلتقي خلالها بوتين، ويعود إلى إسرائيل يوم غد، الخميس، ويتوقع أن تكون برفقته السجينة يسسخار.

ويذكر أن يسسخار مسجونة في روسيا بعد أعقاب إدانتها بحيازة كمية صغيرة من الماريخوانا والحكم عليها بالسجن لسبع سنوات ونصف السنة. وأبرمت إسرائيل وروسيا صفقة، في الأسابيع الأخيرة، تقضي باستعادة روسيا لمجمع المسكوبية في القدس مقابل الإفراج عن يسسخار.

وقدمت يسسخار طلب عفو، أول من أمس، صادقت عليه لجنة العفو لمنطقة موسكو، ووقّع محافظ منطقة موسكو على طلب العفو، الذي سينتقل إلى بوتين ليصادق عليه نهائيا.

وخلال زيارته لإسرائيل، الأسبوع الماضي، ألمح بوتين إلى احتمالات الإفراج عن يسسخار، بقوله لوالدتها إن "كل شيء سيسير بشكل جيد".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص