شفاعمرو: إدانة أشرف طحيمر بقتل ميرفت أبو جليّل

شفاعمرو: إدانة أشرف طحيمر بقتل ميرفت أبو جليّل
المرحومة ميرفت أبو جليّل

أدانت المحكمة المركزية في حيفا، اليوم الإثنين، المتهم أشرف طحيمر (44 عاما) من شفاعمرو، بارتكابه جريمة قتل ميرفت أبو جليل (40 عاما) من المدينة ذبحا في منزلها قبل نحو 4 أعوام، فيما ادعى المتهم في جلسة المحكمة أنه بريء.

المدان بالقتل أشرف طحيمر (أرشيفية)

وقال المدان في المحكمة: "أنا لم أقتل ولا علاقة لي بالجريمة، فمنذ أن تم حبسي لم يجدوا أي دليل بحقي". وشهدت جلسة المحكمة مشادات كلامية بين المدان وبين عائلة الضحية، وقامت الشرطة بإخراج الجميع من قاعة المحكمة.

وطلبت عائلة الضحية إجراء الجلسة دون حضور عائلة المدان، وبذلك اضطر أفراد الأمن الفصل بين الطرفين لئلا تحصل مشادات في المكان.

وكانت النيابة العامة قد قدمت إلى المحكمة المركزية في حيفا يوم 2 حزيران/ يونيو 2016 لائحة اتهام بحق أشرف طحيمر بتهمة قتل المرحومة ميرفت أبو جليل، طعنا في منزلها بعد منتصف ليلة يوم الأحد 1 أيار/ مايو 2016.

وجاء في لائحة الاتهام أن 'المتهم كان قد قام بعد منتصف ليلة 1 أيار/ مايو 2016 بالتسلل إلى منزل جارته الضحية واقتحمه من الطابق السفلي حتى وصل للصالة ثم توجه للمطبخ وخلع نعليه وتناول سكينا حادة من جارور خزائن المطبخ، ثم صعد إلى غرفة نوم المرحومة التي كانت مستغرقة بنومها وإلى جانبها على السرير نجلها (11 عاما) فطعن المتهم المرحومة بعنقها بهدف قتلها فاستيقظت وتعاركت معه، وحاول بدوره إغلاق فمها وواصل طعنها في وجهها ويدها، واستيقظ طفلها الصغير على صراخها وحاول الدفاع عنها فدفعه المتهم أرضا وأصابه في كاحل قدمه، في حين استيقظ نجلها الثاني (18 عاما) بسبب الصراخ وتقدم نحو غرفة والدته فقام المتهم بلكمه في وجهه بشدة ما أسفر عن خلع أحد أسنانه، وواصل المتهم محاولا طعنه وإصابته، ثم هرب قافزا من إحدى نوافذ المنزل بينما الشاب خلفه، إلا أن المتهم تمكن من الهرب واختفى عن الأنظار".

وذُكر أيضا أن "المتهم عاد إلى منزل والده ومع سماعه الجيران بالحي يصرخون باسمه قام بإيقاظ ابنه الصغير وهرب وإياه من منزل والده، وبعد عدة ساعات توصلت الشرطة إليه واعتقلته في قرية عبلين المجاورة إذ كان عند شخص يعرفه".

ونسبت للمتهم في لائحة الاتهام "بنود جرائم القتل واقتحام منزل والاعتداء الخطير وإبادة قرائن وبينات وحيازة مخدرات".

هذا، واكتنف الغموض خلفية اقتراف هذه الجريمة البشعة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"