الأولى خارج آسيا: فرنسا تعلن أول وفاة جراء "كورونا" على أراضيها

الأولى خارج آسيا: فرنسا تعلن أول وفاة جراء "كورونا" على أراضيها
وزيرة الصحة الفرنسية (أرشيفية أ. ب.)

أعلنت وزيرة الصحة الفرنسية، أنييس بوزان، اليوم السبت، وفاة مريض مصاب بفيروس كورونا المستجدّ كان يُعالج في مستشفى في فرنسا، منذ أواخر كانون الثاني/ يناير وهو سائح صيني يبلغ من العمر ثمانين عاماً.

وأشارت الوزيرة الفرنسية ،خلال مؤتمر صحافي، إلى أن حالة الوفاة هذه هي "الأولى خارج آسيا والأولى في أوروبا". وحتى الآن، كانت سُجّلت ثلاث وفيات فقط خارج الصين القارية في الفيليبين وهونغ كونغ واليابان.

وموازاة لذلك، أعلن وزير الصحة الياباني اليوم، أن تحاليل جديدة أُجريت لركاب السفينة السياحية، التي تخضع للحجر الصحي قبالة سواحل اليابان، كشفت وجود 67 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدّ.

وهذا العدد الناجم عن 217 فحصاً إضافياً، يرفع إلى 285 عدد الإصابات بالفيروس في صفوف الركاب وأفراد طاقم سفينة "دايموند برنسيس"، من دون احتساب أحد المشرفين عن الحجر الصحي أصيب بالفيروس أيضا.

ومن جهتها، أعلنت السفارة الأميركية في طوكيو اليوم أن الولايات المتحدة تحضّر لإجلاء الأميركيين المتواجدين على متن سفينة "دايموند برنسيس"، الخاضعة منذ مطلع شباط/ فبراير للحجر الصحي في اليابان بسبب وجود مصابين بفيروس كورونا المستجدّ على متنها.

وأعربت واشنطن في رسالة موجّهة إلى المواطنين الأميركيين المتواجدين على متن السفينة، عن نيتها إرسال طائرة الأحد، مضيفةً أن هؤلاء الأشخاص يجب أن يحترموا حجراً صحياً إضافياً لمدة 14 يوماً لدى وصولهم إلى الولايات المتحدة.

ولم يُحدد موعد إقلاع الطائرة إلى الولايات المتحدة لكن الرسالة التي نُشرت على الموقع الإلكتروني للسفارة الأميركية لدى اليابان، أشارت إلى أن الطائرة ستهبط في قاعد ترايفس الجوية في كاليفورنيا.

وجاء في الرسالة أيضاً "سيخضع الركاب لفحوص لرصد وجود أعراض محتملة ونعمل مع شركائنا اليابانيين لضمان أن كل راكب يُظهر عوارض سيتلقى الرعاية اللازمة في اليابان إذا لم يكن في حال تخوّله ركوب الطائرة".

وتضيف الرسالة متوجهةً إلى مواطنيها على متن السفينة "إذا اخترتم عدم السفر بهذه الطائرة، لن يكون بامكانهم العودة إلى الولايات المتحدة لفترة معينة".

ولدى وصول السفينة إلى قبالة سواحل يوكوهاما قرب طوكيو، كان على متنها أكثر من 3700 شخص لكن تم تشخيص إصابة أكثر من مئتي راكب بفيروس كورونا المستجدّ.

وتم إنزال أيضاً مسافرين يعانون من التهابات أخرى تتطلب رعاية طبية.

وينبغي على أولئك الذين لا يزالون على متن السفينة أن يبقوا في الحجر الصحي المقرر حتى 19 شباط/فبراير.

يذكر أن السلطات الصينية أعلنت، صباح اليوم السبت، أنّ فيروس "كورونا" أودى حتى اليوم بحياة 1519 شخصا، بعدما سجّلت مقاطعة هوبي (بؤرة الوباء) 139 حالة وفاة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة.

وفي سياق تحديثها اليومي لحصيلة الوفيات والإصابات، قالت السلطات الصحية في هوبي، المقاطعة الواقعة في وسط الصين، والتي ظهر الفيروس للمرة الأولى في عاصمتها ووهان أواخر كانون الأول/ديسمبر، إنّ الوباء حصد خلال الساعات الـ24 الماضية أرواح 139 شخصا، وأصيب به 2420 شخصاً إضافياً، وهي حصيلة تعادل نصف عدد الذين أصيبوا بالفيروس في اليوم السابق.

وبذلك يتخطّى عدد إجمالي المصابين بالفيروس في الصين 66 ألف شخص.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة