يوسف مجدوب: سعادتي بالحرية تكتمل بعودتي للوطن

يوسف مجدوب: سعادتي بالحرية تكتمل بعودتي للوطن
("عرب 48")

أطلقت السلطات التركية مساء اليوم، الأربعاء، سراح الشاب يوسف مجدوب من مدينة طمرة، والذي كان قد تقرر إطلاق سراحه أمس الثلاثاء، غير أن المماطلة بالإجراءات حالت دون ذلك، ليتم الإفراج عنه مساء اليوم.

جاء ذلك في أعقاب صدور أمر قضائي عن محكمة في مدينة إسطنبول، أول من أمس، الإثنين، يقضي بالإفراج عن الشاب مجدوب بكفالة مالية، كما فرضت عليه الإقامة الجبرية في تركيا حتى الـ16 أيار/ مايو المقبل.

وفي حديثه لـ"عرب 48"، قال الشاب مجدوب: "الحمد لله أنا الآن مع عدد من أقاربي في إسطنبول حتى يتم إخلاء سبيلي بشكل مطلق، من الصعب وصف مشاعري في هذه اللحظة، غير أنني مطمئن بسبب هذا الالتفاف الكبير حولي".

وأضاف "لقد رافقني دعاء أمي في فترة الاعتقال، وأبلغتني المحامية عن الاتصالات الكثيرة التي تتلقاها العائلة للسؤال عني، فقد اجتهدت المحامية جدا في ملفي، وأنا أثني على تعبها، بالإضافة إلى احتضانها لعائلتي، حيث تعاملت مع الأهل وكأنها فرد من العائلة".

وتابع "أشكر أهل بلدي جميعا ومجتمعي العربي عامة، على دعمهم ومساندتهم، أشعر بأن عائلتي كبيرة بفضل أبناء بلدي، وقد وصلتني جهود مجموعة الشباب ‘الأخضر فقط‘، التي شكلت ضغطًا كبيرًا وموقع ‘عرب 48‘ الذي واكب القضية حتى لحظة الإفراج عني".

وأضاف "لا بد أن أشكر كذلك الجهود التي قامت بها القائمة المشتركة، وأقدر كذلك جهود مسؤولين من بلدية طمرة على دعمهم".

واختتم حديثه بالتأكيد على أن "القضية لم تنته بعد على أمل أن أعود لبيتي وبلدي قبل المنتصف من شهر مايو/ أيار، وأن تستمر الجهود في القضية حتى إخلاء سبيلي بشكل مطلق".

وأشارت المحامية التركية التي ترافعت عن مجدوب، يلديز كادينيز، في حديث لـ"عرب 48": "نحن نعارض قرار المحكمة بالإقامة الجبرية على يوسف في إسطنبول، وسنقدم استئناف على أمل أن يتم إطلاق سراحه قريبا والعودة لبلده وعائلته".

مجدوب والمحامية التركية كادينيز لحظة الإفراج عنه

وفي حديث لـ"عرب 48"، قال عم الشاب يوسف، منصور مجدوب: "نشكر وسائل الإعلام التي كان لها دور بارز في التأثير، وكذلك نثني على الاهتمام والتعاون من قبل أهالي طمرة وخاصة مجموعة شباب ‘الأخضر فقط‘، التي كان لها دور كبير في التأثير حتى إطلاق سراح يوسف".

وتابع: "نشكر المحامية التركية يلديز كادينيز التي احتضنت يوسف وعائلته وقدمت لهم العديد من التسهيلات خلال فترة تواجدهم في إسطنبول، وصل الأمر إلى مساعدتنا في التنقل بواسطة سيارتها الخاصة".

وأوضح أن "كادينيز ترافعت عن يوسف منذ قرابة الشهر، ورافقته منذ اعتقاله حتى لحظة إطلاق سراحه، فيما تعاونت مع العائلة وقدمت لهم التسهيلات خلال تلك الفترة".

ملابسات الاعتقال

وكانت الشرطة التركية قد اعتقلت مجدوب قبل أكثر من شهر خلال رحلة استجمام برفقة أصدقائه في تركيا.

وكان قريب الشاب مجدوب قد أوضح لـ"عرب 48" أن "يوسف سافر في رحلة استجمام لتركيا، وبعد وصوله للفندق بإسطنبول خرج ورفاقه إلى مطعم لتناول وجبة غداء، وخلال تواجدهم بالمطعم خرج يوسف إلى الشارع للحظة لوحده، وخلال تواجده خارج المطعم قابله رجل بلباس مدني وطلب منه جواز سفره دون أن يفصح عن شخصيته".

وتابع أن "الرجل تحدث مع يوسف باللغة التركية ويوسف أجابه بالإنجليزية بأن جواز سفره بالفندق. عجز الرجل عن فهم يوسف وبدأ بالصراخ ما أثار الرعب بقلب يوسف وأخافه فتركه يوسف. تبعه الرجل ركضًا، فبدأ يوسف بالركض والهروب خوفا، وبعد ثوان معدودة أوقفه رجال الشرطة واعتقلوه".

وأضاف أن "الرجل تبعهم إلى مركز الشرطة، وتبين ليوسف لاحقا أنه شرطي، موجها له تهمة الاعتداء على رجل شرطة بسكين ووجهوا له تهمة الاعتداء على رجل شرطة، وقام بإحضار سكين مفبركا ادعائه".



يوسف مجدوب: سعادتي بالحرية تكتمل بعودتي للوطن

يوسف مجدوب: سعادتي بالحرية تكتمل بعودتي للوطن