القدس: شهيد برصاص الاحتلال بزعم محاولة طعن

القدس: شهيد برصاص الاحتلال بزعم محاولة طعن
الشهيد ماهر زعاترة

استُشهد الشاب ماهر يوسف زعاترة (33 عامًا)، من حي الصلعة في بلدة جبل المكبر،برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلية، صباح اليوم السبت، في مدينة القدس المحتلة بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن بالقرب من باب الأسباط.

وأفادت الأنباء الأولية أن قوات الاحتلال هرعت إلى منطقة باب الأسباط، وأغلقت بوابات البلدة القديمة وأبواب المسجد الأقصى، بشكل جزئي، بزعم محاولة أحد الشبان تنفيذ عملية طعن.

وأضافت أن الحدث يقع خارج باب الأسباط (أحد بوابات المسجد الأقصى) وداخل أسوار البلدة القديمة، حيث أطلق عناصر الاحتلال على الشاب أكثر من 20 رصاصة مما أدت إلى استشهاده على الفور، بحسب شهود في المكان.

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال عزّزت من تواجد عناصرها في محيط المكان، كما منعت دخول وخروج الفلسطينيين من المنطقة ذاتها.

من جهتها، زعمت قناة "كان" الإسرائيلية، أن هناك حدث أمني "محاولة طعن" في مدينة القدس دون ذكر أي تفاصيل أخرى.

وأكدت القناة 13 الإسرائيلية، استشهاد الشاب الذي تم إطلاق النار عليه في باب الأسباط، في حين قالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيانها، إنها تُحاول "الحصول على معلومات مؤكدة حول الحالة الصحية للمواطن الذي أطلق الاحتلال النار عليه في القدس".

وأفادت مصادر محلية بأن سيدة فلسطينية أُصيبت بشظايا رصاص الاحتلال خلال إطلاق النار على الشاب في باب الأسباط.

وذكرت المصادر ذاتها أن المصابة في في إطلاق النار من قبل الاحتلال هي المعلمة في المسجد الأقصى ، أنيسة أبو الهوى، وأنها أصيبت برصاصة في القدم.