غارات للاحتلال على غزة ورشقات صاروخية باتجاه الجنوب

غارات للاحتلال على غزة ورشقات صاروخية باتجاه الجنوب
قصف في غزة، اليوم

جدد الطيران الحربي للاحتلال الإسرائيلي بعد ظهر اليوم الإثنين، غاراته على أهداف للمقاومة في قطاع غزة، فيما أطلقت فصائل المقاومة 14 قذيفة على مستوطنات "غلاف غزة" وأسدود.

وأفاد المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، بأن الطيران الحربي شن سلسلة غارات على أهداف تابعة لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة.

وقال جيش الاحتلال إنه تم إطلاق 40 قذيفة صاروخية من غزة خلال 24 ساعة.

ومع تواصل غارات الطيران الحربي على مواقع في غزة، أطلقت فصائل المقاومة رشقات صاروخية جديدة على جنوبي البلاد، حيث دوت صافرات الإنذار في عدد من مستوطنات "غلاف غزة" وقبل ذلك في مدينة عسقلان.

وذكر جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام أن الغارات على غزة استهدفت العديد من المواقع التابعة للجهاد الإسلامي، من بينها مجمع عسكري في خانيونس، بزعم أنه يستخدم للتدريبات ولتخزين وسائل قتالية، بالإضافة إلى بنية تحتية تحت أرضية تابعة للجهاد في البريج.

وتوعد جيش الاحتلال بشن المزيد من الغارات على أهداف في غزة، في حال استمر إطلاق القذائف الصاروخية من القطاع باتجاه جنوبي البلاد.

وعقب سلسلة الغارات التي شنها طيران الاحتلال على أهداف للمقاومة في غزة، دوت صافرات الإنذار بعد عصر اليوم في مدينة عسقلان، حيث تم رصد إطلاق قذيفة صاروخية من القطاع.

"المقاومة تجمع على صد أي عدوان إسرائيلي"

وردا على التصعيد العسكري للاحتلال، قال الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي، مصعب البريم، إنه يوجد إجماع عند فصائل المقاومة على واجب صد أي عدوان إسرائيلي، مؤكدا "المقاومة قادرة على قطع يد الاحتلال والدفاع عن شعبها".

وشدد البريم على مشروعية أي فعل مقاوم في أي وقت ما دام الاحتلال موجودا.

وبين أن سرايا القدس حاضرة في الميدان وقادرة على إدارة المعركة إلى المدى الذي يردع العدو، وفق تعبيره، موضحًا: "نتعامل مع عدو غادر، ولكن هناك مقاومة قوية وشعب صامد يحتضنها".

ولفت النظر إلى أن "حسابات العدو مرتبكة أمام قدرة المقاومة على إدارة المعركة وصمود الشعب الفلسطيني".

وأوضح أن استهداف الاحتلال للحركة في دمشق "يأتي ضمن إطار الحرب الشاملة التي يشنها الاحتلال على الشعب الفلسطيني".

وفي الجانب الفلسطيني، ذكرت وسائل إعلام أن طائرة استطلاع استهدفت بعدة صواريخ موقع حطين في خانيونس جنوب قطاع غزة.

كما قصفت طائرة استطلاع بصاروخين موقعا للمقاومة غربي خانيونس، فيما نفذت طائرة حربية غارة بأربعة صواريخ على موقع للمقاومة غربي خانيونس.

كما استهدفت طائرات الاحتلال أرضا زراعية ومرصدا للمقاومة شرق مخيم البريج، ومحيط مخيم العودة شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وسبق ذلك، أن دوت صـافرات الإنذار ، في مستوطنات "غلاف غزة" ومنطقة أسدود، فيما سمعت أصوات انفجارات ناجمة عن محاولة القبة الحديدية اعتراض قذائف صاروخية أطلقتها فصائل المقاومة الفلسطينية من قطاع غزة.

القبة الحديدية تعترض 12 قذيفة صاروخية أطلقت من القطاع

وذكر جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام أنه تم تفعيل الإنذارات في الجنوب، حيث تم رصد إطلاق 6 قذائف صاروخية من قطاع غزة نحو جنوبي البلاد، حيث اعترضت القبة الحديدية 5 قذائف صاروخية.

ودوت صافرات الإنذار 3 مرات في بعض المناطق، حيث بلغ عن إطلاق 12 قذيفة صاروخية باتجاه مستوطنات القطاع.

وأعلن الجيش أنه خلال الرشقات الصاروخية، أطلقت من القطاع 14 قذيفة صاروخية باتجاه جنوبي البلاد، حيث اعترضت القبة الحديدية 12 منها.

وتسببت شظايا القذائف بأضرار للممتلكات وبعض المركبات، حيث لم يبلغ عن أضرار جسدية، فيما بلغ عن إصابة بعض المواطنين بحالات من الهلع.

ووفقا وسائل الإعلام الإسرائيلية، فقد وعقب إطلاق صافرات الإنذار، تم تفعيل منظومة القبة الحديدة في بعض المناطق في الجنوب، وتحديدا في أسدود وكيبوتس "نير عام"، دون أن يبلغ عن سقوط أي قذائف صاروخية في مناطق مأهولة بالسكان.

ويأتي ذلك، بعد ساعات من الهدوء الذي أعقب العدوان الإسرائيلي على القطاع، حيث شن الطيران الحربي ليل الأحد الإثنين، سلسلة غارات على مواقع لفصائل المقاومة في القطاع والتي رصد بإطلاق عشرات القذائف الصاروخية على مستوطنات "غلاف غزة" وبلدات في جنوبي البلاد.

ويشهد قطاع غزة منذ صباح أمس الأحد، تصعيدا حيث أطلقت فصائل المقاومة رشقات صاروخية باتجاه مستوطنات "غلاف غزة"، ردا على اغتيال الشهيد محمد الناعم والتنكيل بجسده.



غارات للاحتلال على غزة ورشقات صاروخية باتجاه الجنوب

غارات للاحتلال على غزة ورشقات صاروخية باتجاه الجنوب

غارات للاحتلال على غزة ورشقات صاروخية باتجاه الجنوب

غارات للاحتلال على غزة ورشقات صاروخية باتجاه الجنوب

غارات للاحتلال على غزة ورشقات صاروخية باتجاه الجنوب

غارات للاحتلال على غزة ورشقات صاروخية باتجاه الجنوب