مقتل محمد الشمالي من الرملة... "انتقام كردّ على جريمة أخرى"

مقتل محمد الشمالي من الرملة... "انتقام كردّ على جريمة أخرى"
من مسرح الجريمة قرب نتانيا، اليوم

قُتل الشاب محمد الشمالي، وأصيبت شابة في جريمة إطلاق نار قرب مدينة نتانيا، بعد ظهر يوم الجمعة، وتشتبه الشرطة في أن الجريمة، جاءت انتقامًا كردٍّ على جريمة قتل أخرى، ارتُكِبت العام الماضي.

وأفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عبر موقعها الإلكتروني، بأن للشمالي، شقيقا، كان قد اتُهم منذ ستة أشهر، بالتورط في قتل رجل الأعمال محمود"حمودة" مغربي عند مدخل حي الجواريش في الرملة.

وحول التفاصيل المتوفرة حول الجريمة، قالت الصحيفة إنه يبدو أن مطلق النار نزل من سيارة أخرى، وبعد إطلاق النار، تدهورت سيارة الشمالي لعشرات الأمتار حتى اصطدمت وتوقفت.

وبحسب التحقيق الأولي، فقد أُطلق الرصاص على الشمالي من مسافة قريبة جدا.

وقبل نحو 7 أشهر، قُتِل معتز الشمالي، شقيق ضحية جريمة اليوم، وكان معتز حينها في الثالثة والعشرين من العمر، فيما قُتِل ابن عمّهما سعيد الذي كان في الرابعة والعشرين، والذي قُتِل في جنازة معتز.

وكانت مصادر طبية قد أفادت بمقتل شخص (35 عاما) وإصابة شابة (30 عاما) بجروح بالغة الخطورة في جريمة إطلاق نار وقع على شارع 57 قرب نتانيا، عند الساعة الثالثة بعد ظهر اليوم.

وقدمت الطواقم الطبية التي استدعيت إلى المكان العلاج الأولي للمصابة وجرى نقلها بسيارة العلاج المكثف، على وجه السرعة، إلى المستشفى، فيما أقر الطبيب المرافق وفاة الشاب.

إلى ذلك، حضرت قوات من الشرطة وفتحت ملفا للتحقيق في ملابسات الجريمة، وذكرت أن الخلفية جنائية.

12 جريمة قتل في المجتمع العربي منذ مطلع العام الجاري

بلغ عدد ضحايا جرائم القتل التي وقعت في المجتمع العربي منذ مطلع العام الجاري 2020 ولغاية اليوم، 12 ضحية، والتي كان آخرها قتل الشاب من الرملة، اليوم، إضافة إلى قتل الشاب محيي الدين هشام بدران (33 عاما) من قرية البعنة في جريمة إطلاق نار، فجر أمس.

كما قُتلت نسرين عبد الحفيظ جبارة من الطيبة يوم 1 آذار/ مارس الجاري، وسبقها مقتل الشاب نبيل عيسى عماش في العشرينيات من عمره من قرية جسر الزرقاء، في جريمة إطلاق نار بالقرية، يوم 27 شباط/ فبراير الماضي، وكذلك قتل رسمي الأسد (35 عاما)، متزوج وأب لأطفال، في جريمة إطلاق نار وعُثر على جثته بالقرب من المقبرة في بلدة اللقية بمنطقة النقب، جنوبي البلاد، صباح يوم 9 شباط/ فبراير الجاري، وعودة أبو جليدان (42 عاما) من العزازمة في منطقة بير هداج بالنقب، في جريمة إطلاق نار بمحطة وقود قرب مدينة رهط يوم 5 شباط/ فبراير الجاري، والشاب محمود مبرشم (30 عاما) في جريمة إطلاق نار في جديدة المكر يوم 20 كانون الثاني/ يناير الماضي، والشاب عبد المنعم ناجي الجرابعة (25 عاما) من قرية السيد في جريمة إطلاق نار يوم 19 كانون الثاني/ يناير الماضي، وشادية أبو سريحان (35 عاما) من قرية بير المشاش يوم 14 كانون الثاني/ يناير الماضي، وساهر أبو القيعان (25 عاما) من حورة يوم 11 كانون الثاني/ يناير الماضي، وحمادة طه في الأربعينيات من عمره من سكان مدينة كفر قاسم بانفجار استهدف سيارة خصوصية كان يستقلها على شارع رقم 6 يوم 5 كانون الثاني/ يناير الماضي، والفتى محمود العطاونة العبيد (16 عاما في جريمة إطلاق نار بحي الجواريش في مدينة الرملة يوم 4 كانون الثاني/ يناير الماضي.

يذكر أنه قتل في العام الماضي 93 عربيا بينهم 11 امرأة في البلاد، علما بأنه قتل 76 عربيا في جرائم قتل مختلفة، بينهم 14 امرأة في العام 2018، وقتل 72 عربيا بينهم 10 نساء في جرائم قتل مختلفة في البلاد عام 2017.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"