كورونا: أول إصابة في رهط وإصابتان بكسيفة وسادس إصابة بطمرة

كورونا: أول إصابة في رهط وإصابتان بكسيفة وسادس إصابة بطمرة
توزيع مواد تعقيم بكسيفة، قبل أيام

سجلت إصابات جديدة بفيروس كورونا في عدة بلدات عربية، اليوم الجمعة.

ولا تزال البلدات العربية تعاني من إهمال الحكومة الإسرائيلية لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، فيما لم تقم وزارة الصحة بإجراء فحوصات في تلك البلدات لكشف الإصابات بالفيروس.

وسبق أن أُعلن عن إصابة مواطنين في بلدات طمرة والمغار وكسيفة وسخنين ودير حنا بفيروس كورونا، وقد نقلوا على إثر ذلك لتلقي العلاج في المستشفيات.

وأُعلن عن تشخيص إصابتين بفيروس كورونا المستجد في قرية كسيفة بمنطقة النقب، جنوبي البلاد، صباح اليوم الجمعة.

وصرح رئيس مجلس كسيفة المحلي، عبد العزيز النصاصرة، أنه جرى "تسجيل أول حالتين بإصابة فيروس كورونا، بحسب معطيات وزارة الصحة، لهذا اليوم. حتى الآن لا تفاصيل حول الإصابتين. المجلس المحلي يجري اتصالاته حول الموضوع".

وأضاف النصاصرة أنه "نهيب بالمشايخ تخصيص خطبة الجمعة، اليوم، في المساجد حتى لو مع مصل واحد، لهذا الموضوع. والأهم الالتزام بالتعليمات من وزارة الصحة. نتمنى السلامة للجميع".

وأعلن رئيس بلدية رهط، فايز أبو صهيبان، أنه جرى تشخيص أول إصابة بفيروس كورونا في رهط .

وعليه، ناشد الأهالي بالتزام البيوت وعدم الخروج منها حفاظا على سلامتهم.

وفي طمرة، سجّلت الإصابة السادسة بفيروس كورونا، اليوم.

وبهذا، فإن ستة مصابي كورونا في طمرة حسب معطيات البلدية ووزارة الصحة، لغاية الآن.

وصرحت بلدية طمرة إن "الأمر ليس بلعبة أو مزحة، ولا يمكن الاستهتار به. لا نريد أن نكون مدينة موبوءة ولا نريد أن نتصدّر عناوين أخبار فيروس كورونا. إدارة بلدية طمرة ستقوم باتخاذ كل الإجراءات لمنع تفشّي الفيروس، ليس هناك مكان للتّهاون. الزموا بيوتكم".

اقرأ/ي أيضًا | كسيفة: دعوات للالتزام بالتعليمات منعا لانتشار كورونا

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"