الصحة الإسرائيلية: 14 وفاة بكورونا وارتفاع الإصابات بالفيروس لـ3865

الصحة الإسرائيلية: 14 وفاة بكورونا وارتفاع الإصابات بالفيروس لـ3865
مضاعفة عدد الفحوصات لكورونا بالبلاد (وزارة الصحة)

أعلن مدير مستشفى "معياني هييشوعا" في القدس، البروفيسور مردخاي رافيد، بعد ظهر اليوم الأربعاء، أن مريضة بكورونا (90 عاما) توفيت من جراء إصابتها بفيروس كورونا. وأضاف أن المتوفية كانت تعاني من أمراض مزمنة أخرى أيضا.

وأعلن مستشفى "شعاريه تسيدك" في القدس الغربية، قبيل ظهر اليوم الأحد، عن وفاة مريض (92 عاما) من جراء إصابته بفيروس كورونا. ودخل المتوفي إلى المستشفى الأسبوع الماضي، في حالة خطيرة، وكان يعاني من أمراض مزمنة وشديدة، وتوفي صباح اليوم، ليرتفع عدد المتوفين بالفيروس في البلاد إلى 14 شخصا.

وفي وقت سابق أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية صباح اليوم الأحد، عن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في البلاد إلى 3865 إصابة بينها 66 إصابة وصفت بالخطيرة.

وأوضحت وزارة الصحة أنه خلال الـ24 ساعة الأخيرة سجل 405 إصابة جديدة بالفيروس، حيث توقف عدد الإصابات حتى صباح السبت عند 3460 إصابة بضمنها، 66 إصابة خطيرة بينهم 54 مريضا موصولون بأجهزة التنفس الاصطناعي.

وعادت صناديق المرضى في البلاد صباح اليوم الأحد، للإعلان عن نتائج الفحوصات لاكتشاف الفيروس، ونشر النتائج على مواقع الإنترنيت لصناديق المرضى.

وعلقت صناديق المرضي، أمس السبت، نشر النتائج وتبليغ من أخضع للفحوصات، بسبب مخاوف من وجود إخطاء في نتائج الفحوصات.

وجمدت الوزارة تحويل البلاغات لمن أخضعوا للفحوصات بشأن النتائج لحين تصحيح الخطأ المتعلق بتزويد البيانات ونتائج الفحوصات.

وخلال أقل من 12 ساعة، سجلت 246 إصابة بالفيروس، ويأتي هذا الارتفاع قبل يوم من فرض الإغلاق الشامل الذي من المتوقع أن يبدأ صباح يوم الإثنين، بحسب تصريحات رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، الذي أوضح بأنه بحال تواصل الارتفاع في الإصابات، فلا يوجد أي مفر إلا من فرض المزيد من التقييدات والإغلاق الشامل.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية، أن نتنياهو سيواصل اليوم الأحد، مشاوراته مع العديد من المسؤولين في مختلف الوزارات الحكومية، بغرض الإعلان عن الإغلاق الشامل في البلاد للحد من انتشار الفيروس.

ومن المتوقع أن يعلن نتنياهو مساء اليوم وبعد انتهاء المشاورات وجلسة الحكومة بهذا الخصوص، عن إجراءات مشددة جديدة وفرض الإغلاق الشامل الذي سيدخل حيز التنفيذ صباح يوم الإثنين، على أن يتواصل الإغلاق لمدة 3 أسابيع، مع احتمال بدء رفع بعض الإجراءات المشددة بعد نهاية الفصح العبري.

وتواصل الشرطة استعداداتها لفرض الإغلاق الشامل، بإقامة حواجز عند مداخل المدن والأحياء وعلى محاور المواصلات الرئيسية، وانضم قرابة 650 جنديا إلى دوريات الشرطة في شوارع البلاد منذ صباح اليوم الأحد، من أجل تنفيذ القيود التي تفرض على المواطنين، ضمن إجراءات منع انتشار كورونا.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"