الصحة الإسرائيلية: إصابة الوزير ليتسمان وزوجته و26 حالة وفاة بكورونا

الصحة الإسرائيلية: إصابة الوزير ليتسمان وزوجته و26 حالة وفاة بكورونا
الوزير ليتسمان في يمين الصورة إلى جانب نتنياهو (مكتب الصحافة الحكومي)

أعلن وزير الصحة الإسرائيلي، يعقوف ليتسمان، فجر الخميس، إصابته وزوجته بفيروس كورونا المستجد. وذكر بيان صادر عن مكتب ليتسمان أنه وزوجته بحالة صحية جيدة وسيدخلان الحجر المنزلي تحت إشراف طبي وفقًا لتعليمات وزارة الصحة.

وأضاف البيان أنه بعد إجراء الفحص الوبائي، سيتم إبلاغ من التقى الوزير وزوجته في الأسبوعين الأخيرين، بالدخول إلى الحجر المنزلي. وأوضح أن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، أبلغ بإصابة الوزير وزوجته واطلع على التفاصيل، وأن الوزير ليتسمان سيستمر بمزاولة مهامه من الحجر المنزلي وفقًا للتعليمات الطبية.

وأعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، مساء الأربعاء، عن تسجيل خمس وفيات جديدة من جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد خلال ساعات، ليصل إجمالي عدد الوفيات إلى 26 حالة، فيما وصل العدد الإجمالي للإصابات بلغ 6,092 حالة بينها 95 حرجة.

وذكرت الوزارة أن حالة الوفاة الجديدة لمسنّة في الـ69 من عمرها فارقت الحياة مستشفى "شعاري تسيدك" في القدس. وأوضح المستشفى في بيان صدر أن المسنة كانت تعاني من أمراض مزمنة "خطيرة ومعقدة".

وأفادت هيئة البث الإسرائيلية "كان"، بوفاة شخص يبلغ من العمر 74 عاما، كان يعاني من العديد من الأمراض المزمنة، في مستشفى فولفسون، لإصابته بالفيروس.

الحالة الثالثة هي لامرأة تبلغ من العمر 66 عاما كانت تعاني من العديد من الأمراض المزمنة، وفارقت الحياة في مستشفى "شيبا" في رمات غان، وفق ما جاء في بيان صدر عن المستشفى.

ولاحقًا، ذكرت هيئة البث الإسرائيلية، أن مصابا يبلغ من العمر 66 عاما، كان يعاني من العديد من الأمراض المزمنة، فارق الحياة في مستشفى فولفسون، لإصابته بفيروس كوفيد 19.

كما أعلن مستشفى "شعاري تسيدك" عن تسجيل حالة وفاة ثانية لمسن في الـ72 من العمر.

وأوضحت الوزارة في حصيلتها المسائية اليومية لضحايا فيروس كورونا أن من بين المصابين 95 في حالة خطيرة، و129 بحالة متوسطة، فيما وصفت إصابة 5,602 بالطفيفة.

ولفتت الوزارة إلى أن 663 مصابًا يتلقون العلاج في المستشفيات، من ضمنهم الحالات الخطيرة والمتوسطة، فيما يخضع 3,128 مصابين للعلاج المنزلي، بينما تستقبل الفنادق التي أُعدت لمصابي كورونا 700 مريض.

وشددت الوزارة على أن 241 مصابا تماثلوا للشفاء، في حين أوضحت أنها تقوم بدراسة ملفات 1,339 مصابين لتحويلهم لمراكز العلاج المناسبة.

وفي هذه الأثناء، أكدت الفحوصات إصابة طفل رضيع لم يتجاوز أسبوعه الخامس من إحدى القرى في منطقة الجليل، بفيروس كورونا المستجد، وفق ما أعلن مركز الجليل الطبي نهريا.

وذكر المستشفى في بيان مقتضب صدر عنه، أن الرضيع كان يعاني من سعال وأعراض تنفسية أخرى، وخضع للعلاج في قسم معزول للأطفال الذين يشتبه بإصابتهم بكورونا.

وأوضح المستشفى أن نتائج الفحوصات وصلت بالأمس وأظهرت إصابة الرضيع بكورونا، ليتم بعدها نقله إلى وحدة العناية المركزة المخصصة للأطفال، حيث تم يتلقى العلاج في غرفة الضغط السلبي المعزولة.

منح طلاب التمريض تأهيل مؤقت

وعلى صلة، وافقت وزارة الصحة على منح طلاب التمريض الذين كانوا سيتقدمون للامتحان الذي تأجل في أعقاب الإجراءات الاحترازية التي اتخذت للحد من تفشي كورونا، شهادة تأهيل مؤقت لمزاولة المهنة، بعد توجه النائبة عايدة توما - سليمان من القائمة المشتركة.

وقالت النائبة توما - سليمان في بيان صدر عنها، إنه "بعد إلغاء الامتحان الذي كان يجب أن يتقدم إليه 900 طالب وطالبة في مجال التمريض توجهت لوزارة الصحة كي يتم منح هؤلاء الطلاب تأهيل مؤقت خصوصًا أن نسبة النجاح في هذا الامتحان في سنوات سابقة عالية". وأضافت أن "التأهيل سيمكن هؤلاء الطلاب من الاندماج لفترة زمنية محددة في العمل كممرضات وممرضين".

بدورها، أكدت وزارة الصحة المصادقة "منح 900 طالب المصادقة على مزاولة المهنة بشكل مستعجل"، وفي هذا السياق، قالت الممرضة المسؤولة لدى وزارة الصحة، الدكتورة شوشي غولدبيرغ: "نحن في خضم تفشي جائحة عالمية أزمة وباء كورونا في أوجها وعلينا اتخاذ خطوات فورية. سنعمل على تأهيل جهات أخرى للمساعدة في هذا الكفاح المشترك للتغلب على كورونا. أتقدم بالشكر الجزيل للطواقم الطبية من أطباء، ممرضين وممرضات الموجودون في الخط الأول لمواجهة هذا الوباء".

ولا تزال حالات الوفيات والإصابات ترتفع في البلاد، على الرغم من الإجراءات الاحترازية والقيود المشددة التي تتخذها الحكومة الإسرائيلية للحد من انتشار الفيروس.

وفي وقت سابق اليوم، أوعز رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لوزارة الخارجية بنقل جميع القادمين من خارج البلاد إلى فنادق أو منشآت في البلاد مخصصة للذين يجب عليهم التواجد في حجر صحي تحت المراقبة. وتقرر تنفيذ هذه التعليمات بصورة فورية.

وتستعد الشرطة الإسرائيلية لتطبيق التعليمات والقيود على الحركة والتجمعات التي تفرضها الحكومة في إطار مواجهة انتشار فيروس كورونا، خلال عيد الفصح اليهودي، الأسبوع المقبل.

ويحذر نتنياهو ومسؤولين في وزارة الصحة من تجمعات كبيرة نسبيا للاحتفال بليلة عيد الفصح، مشيرين إلى أن الاحتفالات بعيد المساخر، الشهر الماضي، كانت بين الأسباب الرئيسية لانتشار الفيروس وخاصة بين الحريديين.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"