مصرع عامل من بيت جن في ورشة بناء قرب ترشيحا

مصرع عامل من بيت جن في ورشة بناء قرب ترشيحا
الفقيد نصر ولي

لقي نصر ولي (50 عاما) من قرية بيت جن مصرعه في ورشة بناء قرب قرية ترشيحا في منطقة الجليل الأعلى، شمالي البلاد، صباح اليوم الجمعة.

وفي التفاصيل، وفقا لما أفادت به مصادر طبية، فإن شخصا، في الخمسينيات من العمر، لقي مصرعه بعدما سقط من على سطح غرفة متنقلة (كرفان) في مدخل ورشة بناء بشارع (متسادا) في مدينة معالوت المحاذية لقرية ترشيحا.

وأكدت المصادر الطبية أن شهود عيان رووا أن الشخص سقط على سطح الغرفة المتنقلة خلال عمله في ورشة البناء.

وحاولت الطواقم الطبية التي استُدعيت إلى المكان إنقاذ حياة العامل، بيد أن كل محاولاتها باءت بالفشل وأقرت وفاة العامل على الفور في المكان.

وفتحت الشرطة ملفا للتحقيق في ملابسات الحادث إلى جانب إخطارها ممثلي مكتب وزارة الاقتصاد والصناعة والتجارة والتشغيل، وفقا للمقتضى.

12 عاملا لقوا مصارعهم منذ مطلع العام 2020

بلغ عدد ضحايا حوادث العمل منذ مطلع العام الجاري 12 عاملا.

ويُستدل من المعطيات والإحصائيات المتوفرة أن غالبية ضحايا حوادث العمل في البلاد هم فلسطينيون وأجانب.

ووفقا للتقرير السنوي الذي أعدته جمعية "عنوان العامل" ومقرها في مدينة الناصرة، مؤخرا، فإن عدد حوادث العمل في العام 2019 كانت الأعلى خلال العشرين عاما الأخيرة، وذلك تبين من خلال عملها برصد حوادث العمل وتوثيقها.

ووفقا للجمعية فإن "العام 2019 حصد حياة 86 عاملا، هذا العدد أعلى بـ23% مقارنة بالعام 2018، والمعطى هو عكس ما وعدت به وزارة العمل ضمن خطة العمل للعام 2019 إذ وعدت بتقليص عدد الضحايا بكل فروع العمل بنسبة 10% على الأقل".

وأشارت "عنوان العامل" إلى أن "فرع البناء هو الفرع المتصدر بعدد ضحايا العمل، وقد حصد حياة 47 عاملا من أصل 86. نسبة ضحايا عمال البناء وصلت إلى 56% من مجمل عدد الضحايا، على الرغم من أن نسبتهم بسوق العمل لا تتعدى 8%".

يذكر أن 47 عاملا لقوا مصارعهم في حوادث العمل بورشات البناء في البلاد خلال العام الماضي 2019، ما يعني ارتفاعا جديا مقارنة مع العام الذي سبقه 2018 إذ لقي 38 عاملا مصارعهم، و36 عاملا في العام 2017.