ارتفاع عدد الوفيات جراء كورونا في البلاد إلى 55

ارتفاع عدد الوفيات جراء كورونا في البلاد إلى 55
منتزه فارغ في تل أبيب بسبب كورونا (أ ب)

ارتفع عدد الوفيات جراء فيروس كورونا في البلاد إلى 55 بعد وفاة 4 مسنيّين، بعد ظهر اليوم، الإثنين، بينما ارتفع عدد الإصابات إلى 8611 إصابة، منها 141 بحالة خطيرة، بحسب ما أعلنت وزارة الصحّة الإسرائيليّة.

وجميع الضحايا مسنوّن، أعمارهم 72 عامًا و78 عامًا، و77 عامًا و91 عامًا.

ووفقًا للمعطيات، فإن حالة 7643 مصابا توصف بالطفيفة، في حين توصف حالة 191 بالمتوسطة. ويرقد في المشافي 763 مصابا، بينما يخضع 5279 للعلاج المنزلي و875 للعلاج في الفنادق.

وأعلنت الوزارة ارتفاع عدد المتعافين إلى 585.

وبحسب وزارة الصحّة فإنّ ثلاثة من بين المتوفين خلال اليوم الأخير مسنّون كانوا يخضعون للعلاج في مشفى "أساف هروفيه" (صرفند)، وهم مسنّة (96 عامًا) ومسنّ (80 عامًا) ورجل (60 عامًا).

يذكر أنه لا يوجد مرضى كورونا حالتهم خطيرة في المجتمع العربي والقدس الشرقية، بحسب ما أعلن وزير الداخلية الإسرائيلي، آرييه درعي، أمس، الأحد، وأضاف "معظم المرضى في القدس هم في الأحياء الحريدية. وفي بعض الأحياء توجد تجمعات مرضى، وحتى أن نسبة المصابين بالعدوى أعلى من بني براك" المدينة الحريدية الواقعة في وسط البلاد والتي أعلن عنها، أول من أمس، "منطقة محظورة" وتولى الجيش الإسرائيلي مسؤولية إدارتها إلى جانب البلدية.

وعزا درعي انتشار كورونا بين الحريديين إلى عيد المساخر، الشهر الماضي. وقال إنه "يبدو أن عيد المساخر كان أحد الأسباب المركزية لانتقال العدوى والمشكلة الرئيسية في البلدات الحريدية، التي لم تجر فيها فحوصات بشكل كاف".

وحسب درعي، فإنه "منذ أن شددنا الحزام وألغينا التجمهرات، أصبح هناك انصياع مطلق من جانب الحاخامات والجمهور. ويوجد اليوم في كل مدينة، يوجد فيها خطر (انتشار الفيروس)، ضابط كبير سابق مسؤول عن إدارة شؤونها مقابل الدولة. وجلّ جهود الحكومة في هذا الأمر هو كيفية مساعدة السكان المسنين في عدم مغادرة البيت أبدا".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"


ارتفاع عدد الوفيات جراء كورونا في البلاد إلى 55

ارتفاع عدد الوفيات جراء كورونا في البلاد إلى 55