كورونا: تسجيلُ إصابتين بالخليل و"أكثر من 70 إصابة مؤكدة شرق القدس"

كورونا: تسجيلُ إصابتين بالخليل و"أكثر من 70 إصابة مؤكدة شرق القدس"
جانب من عمليات التعقيم في غزة (أ ب أ)

أعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية، إبراهيم ملحم، مساء يوم الأحد، تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا في محافظة الخليل، فيما سجلت حالة تعافٍ واحدة لفتاة عشرينية في مدينة رام الله، في حين أفادت "شبكة القدس الإخبارية" بتسجيل "أكثر من 70 إصابة مؤكدة شرق القدس المحتلة، معظمها في سلوان والمكبر وصور باهر"، على حدّ قولها.

وأضافت الشبكة: "نتوقع أن يكون عدد الإصابات الفعلي أكثر من ذلك"، فيما لم يتمّ تأكيد ذلك أو نفيه رسميا، إلا أن مدير عام الرعاية الأولية في وزارة الصحة الفلسطينية، كمال الشخرة، قد أشار في الإيجاز الصحافي المسائي حول تطورات الفيروس، إلى وجود 36 إصابة في القدس المحتلة، منها 19 في سلوان.

وأشار ملحم، في بيان له، إلى أن الإصابتين لشابين أحدهما يبلغ من العمر 23 عاما من بلدة الشيوخ شمال شرق الخليل، والآخر يبلغ من العمر 28 عاما من بلدة يطا جنوب الخليل، وكانا يعملان داخل أراضي الـ48، وقد طُلب منهما عند عودتهما قبل حوالي أسبوع البقاء في الحجر المنزلي، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وأوضح ملحم أنه بتسجيل الإصابتين الجديدتين ترتفع حصيلة الإصابات المؤكدة بالفيروس في فلسطين إلى 290 حالة، كما أفاد بتسجيل حالة تعاف واحدة جديدة من الفيروس، لشابة عشرينية من رام الله، كانت تعالج في مستشفى "هوغوتشافير" في ترمسعيا، لترتفع حصيلة المتعافين إلى 59 حالة.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية، قد أعلنت في وقت سابق من مساء الأحد، عن تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد لعامل في الخليل، عائد من داخل أراضي الـ48.

وحول القدس، قال الشخرة: "إن طواقمنا تعمل في كل المناطق التي نستطيع العمل فيها، واليوم كنا في اجتماع مع الطواقم بمركز بيرنبالا لمناقشة إجراءات خدمة أبناء شعبنا في القدس، وقمنا بالتنسيق مع الأطباء في القدس للوصول للحالات وأخذ عينات جديدة لهم".

وأوضح أن عدد الإصابات الفعلية من دون القدس يصبح 247، وعدد حالات الشفاء هو 58 حالة، وإصابات العمال 91، والحالات المخالطة للعمال 107 حالات، وحالات المسافرين 29، وحالات الوفد السياحي 40، وحالات الأسرى حالة واحدة، والكادر الطبي حالة واحد، مبينا أنه تم إجراء أكثر من 17650 فحصا منذ بداية الجائحة في فلسطين، ويبقى 300 عينة قيد الفحص.

وفيما يتعلق بتوزيع المصابين، قال الشخرة، إنه يوجد في مركز التأهيل ببيت لحم 18 حالة مستقرة، وفي مستشفى هوجو تشافيز شمال رام الله 23 حالة، واحدة منها في العناية المركزة، وفي مستشفى الهلال الأحمر بالخليل 8 حالات.

وأضاف أنه في الأكاديمية العسكرية بأريحا هناك 3 حالات، وفي مستشفى الهلال الأحمر بطولكرم 4 حالات، وفي فندق الكرمل برام الله 141 حالة، وفي فندق بلازا بالخليل 12 حالة، وفي مركز العلاج بحلحول 9 حالات، وجميعها مستقرة.

وتابع الشخرة "تلقينا عددا من مسحات الفحص لمختبر رام الله المركزي، بجهود من رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية الوزير حسين الشيخ، وابتداء من الليلة سيعود المختبر للعمل".

وأضاف أنه كان هناك تواصل من قبل وزارة الصحة مع المحافظات الجنوبية (في إشارة إلى قطاع غزة المحاصر) بما يخص إجراء الفحوصات لمعرفة ما سنقوم به خلال فتح معبر رفح لمدة 3 أيام، وقد تم الاتفاق على إرسال العينات التي ستأتي من غزة إلى بيت لحم ليتم فحصها هناك.