أول حالة شفاء من كورونا في جت وارتفاع الإصابات في شفاعمرو إلى 6

أول حالة شفاء من كورونا في جت وارتفاع الإصابات في شفاعمرو إلى 6
محطة لفحص كورونا في جت، الأحد ("عرب 48")

أعلن مجلس المحلي في قرية جد بمنطقة المثلث، مساء اليوم، الإثنين، عن أول حالة شفاء من فيروس كورونا المستجد في القرية التي سجلت 18 إصابة، في حين أعلنت بلدية شفاعمرو عن تسجيل 4 إصابات جديدة في المدينة لترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 6 حالات.

وجاء في بيان صدر عن رئيس لجنة الطوارئ الطبية في جت ووالد الشابة التي تماثلت للشفاء، غازي جمل، أن الشابة "أبرار جمل شفيت من الفيروس وهي في طريق عودتها إلى بيتها".

وذكر البيان أنه "منذ معرفتنا بإصابة ابنتنا بكورونا بعدوى من سوبر ماركت في باقة التزمنا بالحجر الصحي الذي انتهى بالأمس"، وأكد جمل أن العائلة "تشعر بصحة جيدة"، وأوضح أن العائلة كانت قد تواصلت مع "اللجنة الطبية منذ البداية ومع طبيب العائلة وتعاملنا بحسب التعليمات والتوجيهات المطلوبة".

وأوضح البيان أن الإعلان عن تسجيل أول حالة شفاء يأتي "لنشر الأمل لدى الجميع في الوقت العصيب الحالي.
ونضم صوتنا للجنة الطبية بدعوة الأهل للالتزام بالبيوت والتعليمات التي يوجهونها لنا لأنها حاليا الحل الوحيد لحماية أنفسنا من الوباء".

من جانبها، أكدت بلدية شفاعمرو تسجيل "4 إصابات جديدة لفيروس كورونا لترتفع حصيلة المصابين في المدينة لـ 6 حالات بالمجمل"، وأكدت البلدية أنه تم تسجيل حالة شفاء فيما تخضع 5 حالات للعلاج.

وشددت البلدية على أن "حالة المصاب الرابع طفيفة"، وأوضحت أن "وزارة الصحة ستقوم بإرسال رسالة نصية لكل من تواجد بالقرب من المصابين وإلزامهم بالحجر الصحي لمدة 14 يوما"، وطالبت البلدية "أهالي المدينة التقيد بالتعليمات والالتزام بالمنازل".

وأعلنت الهيئة العربية للطوارئ، اليوم، أنه "بلغ عدد المصابين العرب بفيروس الكورونا في البلدات العربية، صباح اليوم الإثنين الساعة الثامنة صباحًا، 371 مصابًا بزيادة 39 حالة جديدة وبارتفاع يقدر بـ11.7%، مقارنة باليوم السابق".

يُستدل من معطيات جديدة نشرتها وزارة الصحة الإسرائيلية، صباح اليوم الإثنين، أن عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في مدينة أم الفحم ارتفع إلى 48 إصابة وفي قرية جسر الزرقاء 32 إصابة وفي دبورية إلى 23 إصابة.

وأكدت بلدية أم الفحم أن "عدد المصابين بفيروس كورونا حتى اليوم، الإثنين، هو 48 مصابا، وعدد الفحوصات هو 1,093 فحصا، وعدد الموجودين بالحجر الصحي المنزلي هو 68 شخصا، وعدد المتعافين من أم الفحم حتى اليوم هو 3 أشخاص".

من جانبها، أوضحت الهيئة العربية للطوارئ أنه "بلغ مجمل عدد الفحوصات نحو 17,207 مع زيادة في عدد الفحوصات يقدر بـ932 فحصًا. يُذكر أن المعطيات لا تشمل المدن المختلطة".

وتحتل أم الفحم المرتبة الأولى من حيث عدد المصابين لتبلغ 48 إصابة مع ارتفاع حاد بعدد الإصابات، حيث سجلت 15 حالة جديدة ولتبلغ نسبة الارتفاع في أم الفحم 48.4%.

وتأتي جسر الزرقاء في المرتبة الثانية من حيث عدد المصابين حيث بلغت 32 حالة بزيادة حالة واحدة في اليوم الأخير، تليها دبورية بـ23 دون تغيير، ومن ثم رهط بـ19 حالة بزيادة 5 حالات وباقة الغربية وجت المثلث بـ18 مصابا في كل بلدة، ومن ثم طمرة بـ16 حالة.

أما من حيث كثافة تفشي الكورونا فتأتي دبورية في المكان الأول بمعدل 220 مصابا لكل 100 ألف نسمة، تليها جسر الزرقاء بـ217 ومن ثم الشبلي أم الغنم بمعدل 157، ومن ثم جت المثلث بـ151 حالة لكل 100 ألف مواطن. وترتفع نسبة الإصابة الكلية في المجتمع العربي إلى 27 مصابا لكل 100 ألف، ويرتفع معدل نسبة الفحوصات في المجتمع العربي إلى 1,255 فحصا لكل 100 ألف مواطن".