حالة وفاة ثالثة من جراء كورونا في سورية وفقًا لحصيلة النظام

حالة وفاة ثالثة من جراء كورونا في سورية وفقًا لحصيلة النظام
تعقيمات للوقاية من كورونا في إدلب (أ ب)

أعلنت وزارة الصحة التابعة لحكومة النظام السوري في دمشق، مساء اليوم الأحد، عن تسجيل حالة وفاة وإصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، لترتفع الحصيلة وفقًا للأرقام الرسمية الصادرة عن النظام إلى 39 إصابة من بينها 3 حالات وفاة، فيما تعافى 5 أشخاص من المرض.

واقتصر البيان الذي عن السلطات الصحة التابعة للنظام السوري أنه "تم تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، كما تم تسجيل حالة وفاة من الإصابات المسجلة سابقًا، ليصبح إجمالي الإصابات المسجلة في سورية حتى الآن 39 إصابة شفي منها 5 إصابات وتوفيت 3 حالات".

وتسود مخاوف من احتمال انتشار الفيروس بوتيرة سريعة في سورية في ظل قدرات نظام الرعاية الصحية المتواضع، مع اقتراب النظام الصحي في كافة المناطق السورية من حافة الانهيار.

وكان النظام السوري قد أعلن عن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا في سورية في الـ22 آذار/ مارس الماضي لشخص قادم من خارج البلاد، بينما تم تسجيل أول حالة وفاة في الـ29 من الشهر ذاته.

ويوم الجمعة الماضي، توفي شخص في محافظة الحسكة شرقي سورية، نتيجة إصابته بفيروس كورونا، بينما تسعى الإدارة الذاتية الكردية هناك إلى مواجهة محاولات النظام السوري الالتفاف على الإجراءات التي تفرضها لاحتواء الوباء.

وأوضح مصدر بمستشفى الحكمة في الحسكة، أن الضحية من منطقة الصالحية في محافظة الحسكة، ويبلغ من العمر 65 عاما، وكان قد دخل المستشفى قبل حوالي عشرة أيام بعد أن ساءت حالته الصحية، في تصريحات نقلها الموقع الإلكتروني لصحيفة "العربي الجديد".

وأكد المصدر أن المريض فقد حياته، كما أن ابنته البالغة من العمر أربعين عاما تتلقى حاليا العلاج في أحد المشافي بالقامشلي ووضعها حرج نتيجة إصابتها أيضاً بفيروس كورونا.

وقال المصدر إن السلطات في الإدارة الذاتية تمتنع عن إعلان أخبار الوفيات بالفيروس استجابة لطلب سلطات النظام السوري، مشيرا إلى وجود حالات إصابة بالفيروس في المربع الأمني، إضافة إلى وجود 4 حالات أخرى في قرية أم فرسان شرقي القامشلي في مركز للحجر الصحي.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص