الجيش الإسرائيلي يعتقل طالبي لجوء عبرا الحدود من لبنان

الجيش الإسرائيلي يعتقل طالبي لجوء عبرا الحدود من لبنان
قوات إسرائيلية تصلح الشريط الحدودي، الشهر الماضي (تصوير الجيش الإسرائيلي)

أعتقل الجيش الإسرائيلي، مساء اليوم الثلاثاء، طالبي لجوء اثنين من أصول سودانية، "أثناء محاولتهم التسلل من لبنان إلى إسرائيل".

ولفتت هيئة البث الإسرائيلية ("كان") إلى أن "محاولة التسلل تسببت في بلبلة عند المناطق الحدودية، إذ أطلق الجيش الإسرائيلي قنابل الإنارة في المكان، ودخل سكان بعض المستوطنات الحدودية في حالة تأهب".

ونقلت "كان" عن مصادر في جيش الإسرائيلي أن طالبي اللجوء وصلا إلى الحدود بتوجيهات من "حزب الله" اللبناني، بادعاء "مواصلة حالة الاستفزازات المتصاعدة عند المناطق الحدودية".

يأتي ذلك بعد يوم واحد من إطلاق الجيش الإسرائيلي النار على راعي أغنام سوري الجنسية في منطقة مزارع شبعا التي تحتلها إسرائيل، ما تسبب بإصابته بجروح خطيرة.

وكان الجيش الإسرائيلي، قد أعلن في الثالث من أيار/ مايو الجاري، 5 أشخاص أثناء محاولتهم التسلل من لبنان، وأعلن لاحقًا أن المعتقلين هم طالبو لجوء سودانيون، تم إطلاق سراحهم وإعادتهم إلى الأراضي اللبنانية.

وكان ناشطون في حزب الله قاموا بقص الشريط الحدودي بين لبنان وإسرائيل في ثلاثة مواقع مختلفة، الشهر الماضي، وعادوا إلى داخل الأراضي اللبنانية من دون أن يلحظهم الجيش الإسرائيلي، ونشرت قناة "المنار" التلفزيونية التابعة لحزب الله صورا للمواقع التي جرى قص الشريط فيها.

واعتبر الجيش الإسرائيلي ذلك أنه ردا على الغارات التي ينفذها ضد أهداف لحزب الله وإيران في سورية ولبنان، وقرر حشد مزيد من القوات عند الحدود ورفع حالة تأهبها.

يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي شن خمسة غارات بطائرات بدون طيار أو بصواريخ، ضد أهداف في سورية خلال الشهر الماضي، واستهدفت إحداها سيارة جيب تابعة لحزب الله عندما كانت تقترب من الحدود السورية - اللبنانية.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"