القدس: إصابة شاب برصاص الاحتلال بدعوى محاولة الطعن

القدس: إصابة شاب برصاص الاحتلال بدعوى محاولة الطعن
من المكان

أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، نيرانها على شاب فلسطيني بدعوى محاولته تنفيذ عملية طعن، قرب بلدة جبل المكبر جنوبي مدينة القدس المحتلة، مساء اليوم، الإثنين.

وسارعت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى نقل رواية الأجهزة الأمنية بأن شابًا من أحياء مدينة القدس المحتلة ركض صارخًا باتجاه عناصر من شرطة الاحتلال في محاولة لتنفيذ عملية طعن.

وادعت أن عناصر الاحتلال حاولوا توقيف الشاب الفلسطيني بواسطة رذاذ الفلفل، لكنه استمر بـ"الاندفاع" نحو قوة من وحدة "حرس الحدود" التابعة لشرطة الاحتلال الإسرائيلي، ليطلق عليه عناصرها الرصاص الحي.

وأشارت المصادر إلى أن الشاب الفلسطيني أصيب بجروح خطيرة بعد أن أصابع عيار ناري في بطنه، ونقل بواسطة الطواقم الطبية الإسرائيلية إلى مستشفى "هداسا" عين كارم في القدس.

وأغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي مداخل ومخارج بلدة جبل المكبر، فيما اندلعت مواجهات مع الأهالي واعتدت قوات الاحتلال على المحتجين.

وجاء في بيان صدر عن شرطة الاحتلال: "أطلقت عانصر ‘حرس الحدود‘ النار على فلسطيني هجم على عدد من عناصر الشرطة بسكين في حيّ أرمون هنتسيف، قرب بلدة جبل المكبر"، وأضافت: "ردت العناصر الأمنية بإطلاق النار عليه ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة".

وتابعت: "المنفذ في الثلاثينات من عمره، وهو من سكان شرقي القدس. وتحدث البيان عن عدم وقوع إصابات في صفوف عناصر شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وفي وقت سابق من صباح اليوم، أطلق الاحتلال الإسرائيلي، النار على شابيّن فلسطينّيين شمالي رام الله، وادعى الاحتلال أن الشابين حاولا طعن جنود قرب مستوطنة "عميحاي".

وبحسب شهود عيان، فإن مواجهات اندلعت بين الاحتلال وبين 8 شبان فلسطينيين، تخللتها محاولة من شابين لطعن جنود الاحتلال. وذكرت مصادر طبيّة إن إصابتي الشابين جاءتا في نصف جسدهما السفلي.

هذا وأغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بوابة حاجز "بيت إيل" العسكري، والمدخل الشمالي لمدينة البيرة، للخارجين فقط من محافظة رام الله والبيرة، وأبقت على البوابة للداخلين؛ كما أغلقت أيضا البوابة الحديدية على الطريق الواصل إلى مخيم الجلزون شمال البيرة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"


القدس: إصابة شاب برصاص الاحتلال بدعوى محاولة الطعن