قوات الاحتلال تقتحم بيت الشيخ عكرمة صبري وتنفذ اعتقالات

قوات الاحتلال تقتحم بيت الشيخ عكرمة صبري وتنفذ اعتقالات
من خارج بين الشيخ عكرمة صبري

اقتحمت قوات شرطة الاحتلال، اليوم الأربعاء، منزل خطيب المسجد الأقصى، الشيخ عكرمة صبري، في حي الصوانة في القدس المحتلة، واعتدت على الحاضرين في بيته، ونفذت اعتقالات بحقهم.

ويُذكر أنه تواجد في بيت الشيخ صبري، النائبان وليد طه وأسامة السعدي عن القائمة المشتركة، ورئيس جمعية الأقصى، الشيخ صفوت فريج، ورئيس المكتب السياسي للحركة الإسلامية، إبراهيم حجازي، والمحامي الموكل بالدفاع عن الشيخ، خالد الزبارقة.

واعتقلت الشرطة عددًا من المتضامنين بعد الاعتداء على الحضور وإجبارهم على مغادرة المكان.

وقال النائب أسامة السعدي: "الآن، وخلال تواجدنا في بيت الشيخ عكرمة صبري، خطيب المسجد الأقصى، قامت قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية وجهاز المخابرات باقتحام بيت الشيخ عكرمة صبري والاعتداء علينا وعلى طاقم مكتبي بوحشية، بادعاء أنّ هذا ‘التجمهر أو الاجتماع يندرج تحت المنظمات الإرهابية التابعة للسلطة الفلسطينية وحركة فتح والممنوعة داخل حدود دولة إسرائيل‘، كما تم اعتقال بعض الأشخاص الذين تواجدوا معنا في المكان".

وتمنع الشرطة الإسرائيلية الشيخ صبري، من دخول المسجد الأقصى منذ أكثر من 4 أشهر، بموجب قرار ينتهي سريانه يوم غد الخميس. واستدعت الشرطة الشيخ صبري، للقدوم إلى التحقيق، اليوم الأربعاء، لتسليمه أمر إبعاد جديد، عن المسجد.

صورة ما قبل الاقتحام في منزل الشيخ عكرمة صبري

وأراد الفلسطينيون التعبير عن تضامنهم مع الشيخ صبري، قبل توجهه إلى التحقيق، إلا أن الشرطة الإسرائيلية حظرت هذا التجمع. وحاصرت الشرطة منزل الشيخ صبري، حيث يتواجد مع أفراد أسرته، وأجبرت باقي الفلسطينيين على مغادرة المكان، ومنعت المحامين من لقائه.

وشوهد عناصر الشرطة وهم يعتقلون 3 فلسطينيين على الأقل، وتسليم نحو 10 آخرين أوامر استدعاء للتحقيق. وكانت الشرطة الإسرائيلية قد اتهمت الشيخ صبري بالتحريض، على خلفية مواقفه الهادفة للحفاظ على المسجد الأقصى من الانتهاكات.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"