بسبب تفشّي كورونا؛ تأجيل امتحانات بجروت بالمدرسة الثانوية في عرعرة النقب

بسبب تفشّي كورونا؛ تأجيل امتحانات بجروت بالمدرسة الثانوية في عرعرة النقب
توضيحية من الأرشيف

أصدر مدير المدرسة الثانوية في عرعرة النقب، شادي أبو عرار، مساء اليوم الجمعة، بيانًا أكد فيه إغلاق المدرسة حتى التاسع والعشرين من الشهر الجاري، وتأجيل امتحانات "بجروت" في عدّة مواضيع، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19).

وقال أبو عرار في البيان، إن خطوةَ الإغلاق، جاءت "بقرار وزارة التربية والتعليم حتّى تاريخ 29/6/2020"، كما أنها جاءت بعد ساعات من دخولِ إغلاقِ حارات في البلدة، حيّز التنفيذ.

وأوضح البيان أن "امتحانات البجروت التي (من المُقرّر أن) تجري من تاريخ 30/6/20 تكون كالمعتاد داخل المدرسة".

وذكر أن الطلّاب سيتقدّمون إلى امتحان البجروت المؤجّلة، في موعدٍ "سيُعلن عنه لاحقا"، مُشيرا في كلمةٍ وجّهها للطلاب: "نطمئنكم أنّه لا داعي للقلق بالنسبة للامتحانات التي تم تأجيلها، سيكون لكم موعد بديل ولن تخسروا أي امتحان خطّطنا أن تتقدّموا له هذه السنة".

وأضاف: "هذه فرصتكم لكسب الوقت والدراسة والاستعداد جيدا لتحصيل العلامات المشرّفة"، لافتًا إلى أن "البلاغ خاص بطلاب المدرسة الثانوية الشاملة عرعرة النقب فقط ولا علاقة له بالطلاب المعيدين من خارج المدرسة أو طلاب المدارس الأخرى".

وفي ما يلي امتحانات البجروت المؤجّلة بحسب ما أفاد البيان:

- الكيمياء - 22/6/20
- البيولوجيا - 23/6/20
- الرياضيات 29/6/20
- الوحدة الثانية لطلاب الثلاث وحدات 35381
- والنموذج الثاني لطلاب الخمس وحدات 35582

وكانت الشرطة، قد أغلقت صباح اليوم الجمعة، مداخل حارتي النور والقادسية في مدينة رهط وحيّ 2 في قرية عرعرة النقب بمنطقة النقب، جنوبي البلاد، إثر تفشي الفيروس.

وجاء قرار الإغلاق بمصادقة من اللجنة الوزارية لمنع انتشار كورونا (كابينيت كورونا) على أحياء في مدينة رهط وقرية عرعرة النقب.

ودخلت القرارات حيّز التنفيذ، الساعة الثامنة من صباح اليوم الجمعة، وستبقى سارية المفعول لغاية الساعة الثامنة من صباح يوم الأربعاء المقبل.

والأحياء المعلن عنها "مناطق مغلقة" هي: الأحياء 13 و24 في رهط، وحيّ 2 في عرعرة النقب.

ووفقًا للقرار، يمنع خروج الأهالي من هذه المناطق، إلا العمال للوصول إلى أماكن عملهم والعودة منها؛ وللطلاب الذين يجرون امتحانات بجروت، بالإضافة إلى منع تجمهر أكثر من 10 أشخاص.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص