حماس: المقاومة تعتبر قرار الضم إعلان حرب

حماس: المقاومة تعتبر قرار الضم إعلان حرب
(أ ب أ)

قالت كتائب "عز الدين القسام"، الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الخميس، إنّ المقاومة تعتبر قرار الاحتلال بضم مناطق من الضفة الغربية والأغوار، بمثابة "إعلان الحرب" على الشعب الفلسطيني.

جاء ذلك على لسان الناطق باسمها، أبو عبيدة، في مقطع فيديو مُسجل في ذكرى عملية خطف الجندي الإسرائيلي، غلعاد شاليط عام 2006، قال فيه إن "المقاومة في هذه الحرب ستكون الحارس الأمين، والوفي للدفاع عن شعبنا وأرضه ومقدّساته".

وشدد أبو عبيدة على أنه "أمام هذا القرار والمشروع الاحتلالي الإجرامي لن نتكلم كثيرًا، ولن نطلق المزيد من التصريحات، ولكن نقول كلمات معدودة وواضحة، ينبغي أن يفهمها الاحتلال ومن يقف من ورائه جيدًا".

من جانب آخر، قال أبو عبيدة، إن إنجاز "صفقة تبادل أسرى جديدة، مهمة تقع على سلم أولويات كتائب القسام". وأضاف "الصفقة لن تمر دون أن يتصدرها قادة كبار (...) وإن هذا الثمن سيدفعه الاحتلال برضاه أو رغماً عن أنفه".

واستطرد قائلا "لن نتعب أنفسنا على أقل من هذا الثمن، وخيارات المقاومة عديدة لفرض إرادتها في هذا الملف، حتّى تكون الأثمان التي سيدفعها الاحتلال غير مسبوقة في تاريخ الصراع مع العدو".

وتشهد المنطقة حالة من الترقب لإعلان إسرائيل عزمها ضم منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت وأجزاء من الضفة الغربية المحتلة لسيادتها مطلع تموز/ يوليو المقبل.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص