ارتفاع آخر في عدد المصابين بكورونا في المجتمع العربي

ارتفاع آخر في عدد المصابين بكورونا في المجتمع العربي
منظر عام في كفر قاسم (عرب 48)

أعلن في مدينة كفر قاسم، عن إصابة مدير قسم التربية والتعليم في البلدية، لمعي عيسى، بفيروس كورونا المستجد.

وعلى أثر ذلك، اضطر موظفي البلدية الذين احتكوا بالمصاب إلى الدخول للحجر الصحي لمدة 14 يوما، بينهم رئيس البلدية وعدد من الأعضاء والنواب.

وعلم أن عيسى كان قد شارك في بيت عزاء المرحوم، بروفيسور فاروق عيسى في باقة الغربية، غير أنه لم يصافح أحدا هناك وكان ملتزما بالتعليمات.

وقال لمعي عيسى في بيان له "من باب المسؤولية والحرص على المصلحة العامة، قمت يوم السبت برفقة وفد قسماوي بتقديم واجب العزاء في فقيد المجتمع العربي، بروفيسور فاروق مواسي".

وأضاف "خلال تواجدي هناك لم أكن أعلم بنتيجة الفحص الذي أجرته زوجتي، وبعد عودتي إلى المدينة بساعات وصلتني نتيجة الفحص حيث كانت إيجابية".

وتابع "من باب المسؤولية قمت على الفور بالدخول للحجر الصحي وإبلاغ كل الجهات المختصة، ولهذا أتوجه مرة أخرى مع العلم أنني لم أقم بالتسليم على أحد وكنت ملتزما بالكمامة والبعد وفق تعليمات وزارة الصحة واتخاذ الإجراءات اللازمة، خصوصًا أننا تواجدنا في بيت العزاء بين الساعة الخامسة والنصف والسادسة".

بدير: إن لم تستطِع الالتزام بالكمامة فلا تأتِ إلى العرس

وعلى أثر ارتفاع عدد مرضى الكورونا في المجتمع العربي، وفي كفر قاسم بالتحديد، بعدما بينت المعطيات الأخيرة الصادرة عن وزارة الصحة بوجود 55 مريضَا مؤكدًا تعافى منهم 17، وهو ارتفاع بنسبة 89%، قال رئيس البلدية عادل بدير "أتوقع ممن يحبون العريس والعروس وذويهما ويريدون لهم الفرح والخير، أن يلتزموا بوضع الكمامة، وإلا أناشده بألا يأتي إلى العرس".

وشدد "إذا كان من الصعب عليكم الالتزام بالكمامة بسبب الحرارة الشديدة أو خوفا من أن يتلف المكياج، لا تأتوا إلى العرس".

وأشار إلى أن "الإصابات في كفر قاسم مصدرها حفلا زفاف في المدينة، وللأسف مع انتهاء الأفراح بدأ انتشار الفيروس في صفوف من شاركوا به خصوصا لدى أهل العرس، لقد اجتزنا الموجة الأولى من الكورونا بسلام، ولكننا الآن في أوج الموجة الثاني، فالتزموا بتعليمات وزارة الصحة بكل التجمعات مع الحفاظ على وضع الكمامة لأنها تحميك وتحمي غيرك، في أي مناسبة يجب الالتزام بالكمامة والامتناع عن المصافحة والعناق، ولتقتصر الأعراس على الدائرة المصغرة والأقارب".

وختم بدير بالقول "شخصيا شاركت في كل الأعراس، ولكنني التزمت بوضع الكمامة وامتنعت عن المصافحة، حتى أن بعضهم استاؤوا من هذا التصرف ولكنني ألتقي بالكثير بشكل يومي، فحفاظا على أهل بيتي وبيتك وحفاظا عليك أتصرف كما أنا عليه".

كورونا في المجتمع العربي

حسب المعطيات الرسمية لوزارة الصحة، فإن عدد الإصابات المؤكدة في مدينة أم الفحم بفيروس كورونا، حتى ظهر اليوم الاثنين، وصلت إلى 120 إصابة، منها 82 إصابة تعافت، 38 حالة فعلية تبقت، فيما أجري 4520 فحصا للكورونا.

وفي ما يلي أعداد المُصابين والمتعافين بالفيروس في عدد من البلدات العربية، لغاية صباح اليوم، الاثنين، وفقًا لتقرير وزارة الصحة:

رهط: المصابون 288، المتعافون 89.

عرعرة النقب: المصابون 262، المتعافون 52.

حورة: المصابون 221، المتعافون 170.

دير الأسد: المصابون 153، المتعافون 149.

أم الفحم: المصابون 120، المتعافون 82.

باقة الغربية: المصابون 107، المتعافون 22.

الطيبة: المصابون 58، المتعافون 49.

جت المثلث: المصابون 47، المتعافون 25.

اللقية: المصابون 23، المتعافون 7.

عرعرة المثلث: المصابون 26، المتعافون 4.

طلعة عارة: المصابون 23، المتعافون 9.

كفر قرع: المصابون 29، المتعافون 12.

البعنة: المصابون 40، المتعافون 32.

شفاعمرو: المصابون 18، المتعافون 7.

البقيعة: المصابون 15، المتعافون 14.

جسر الزرقاء: المصابون 49، المتعافون 42.

الفريديس: المصابون 15، المتعافون 15.

دبورية: المصابون 34، المتعافون 32.

الناصرة: المصابون 27، المتعافون 19.

طمرة: المصابون 25، المتعافون 22.

كفر قاسم: المصابون 55، المتعافون 17.

كفر كنا: المصابون 17 المتعافون 15.

قلنسوة: المصابون 16، المتعافون 12.

مجد الكروم: المصابون 27، المتعافون 20.

الطيرة: المصابون 32، المتعافون 7.

كسيفة: المصابون 23، المتعافون 12.