شفاعمرو: إطلاق نار صوب منزل ومركبة رئيس البلدية

 شفاعمرو: إطلاق نار صوب منزل ومركبة رئيس البلدية
من المكان

أطلق مجهولون فجر اليوم الأحد، النار صوب منزل ومركبة رئيس بلدية شفاعمرو، عرسان ياسين، دون وقع أي إصابات بشرية مع تسجيل أضرار بواجهة المنزل وهيكل المركبة.

وعقب الحادث الذي تخلله إطلاق عشرات الأعيرة النارية صوب رئيس المنزل، وصلت الشرطة إلى المكان، وقامت بجمع الأدلة وجمع الإفادات، لكن دون أن تعلن عن تنفيذ أي اعتقالات على خلفية الحادث الذي لم تعرف أسبابه بعد.

ووفقا للشرطة، فقد أطلقت عيارات نارية نحو منزل وسيارة رئيس بلدية شفاعمرو دون وقوع إصابات، لكن لحقت أضرار بالسيارة والمنزل.

وجمع المحققون البينات والأدلة وشرعوا بالتحقيق لفحص ملابسات الحادث، علما أن "الخلفية لوقوع الحادث ما زالت غير واضحة بعد"، بحسب الشرطة.

ومن جانبها، أدانت بلدية شفاعمرو خلال جلسة طارئة، الاعتداء الإجرامي الآثم الذي وقع بعد منتصف ليل السبت – الأحد على منزل رئيس البلدية، عرسان ياسين، بعد إطلاق النار على سيارته وديوانه ما أحدث أضرارا في الممتلكات.

وأكدت في بيان لها، أن "هذا الاعتداء يعتبر اعتداء على جميع سكان شفاعمرو إطلاقا، وليس حصرا على شخص عرسان ياسين الذي يقوم بخدمة أهالي شفاعمرو والبلدية بكل تفان وإخلاص منقطع النظير".

ونوهت "المجلس البلدي لن يهدأ له بال حتى يتم القبض على هؤلاء الجبناء ومعاقبتهم أشد العقاب، وتحميل الشرطة مسؤوليتها الكاملة في منع تكرار مثل هذه الأحداث، وأن تعمل بكل الوسائل المتاحة من أجل القبض عليهم".

ودعت إلى "المشاركة في الوقفة الاحتجاجية استنكارا لهذا الحدث الجبان، غدا الاثنين الساعة التاسعة صباحا أمام مركز الشرطة في المدينة".

يشار إلى أن الأشهر الأخيرة شهدت تسجيل العديد من حالات الاعتداء واستهداف لمنازل ومركبات وممتلكات رؤساء سلطات محلية عربية من الجليل والنقب.

وحذرت اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية من ظاهرة تصاعد الاعتداءات على رؤساء البلديات والمجالس المحلية في المجتمع العربي، وحملت الشرطة مسؤولية التقاعس في مكافحة العنف والجريمة وعدم توفير الأمن والأمان لمنتخبي الجمهور.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ


 شفاعمرو: إطلاق نار صوب منزل ومركبة رئيس البلدية

 شفاعمرو: إطلاق نار صوب منزل ومركبة رئيس البلدية